ارتفاع الإصابات والوفيات .. مطالب باعتماد اختبارات الجينات المضادة بالمغرب

0 194

تفاقم الوضع الوبائي بالمغرب، دفع عددا من الأطباء والخبراء، إلى المطالبة باعتماد طريقة جديدة فيما يتعلق باختبارات الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، وهي طريقة: “اختبارات الجينات المضادة”.

وأوردت يومية “ليكونوميست” تصريحا بهذا الصدد، لطبيب التخدير بقسم العناية المركزة، منير ميكو، قال فيه إن اعتماد الطريق المذكورة، من شأنه أن يجنب النقص الواضح في الإعلان عن الحالات الإيجابية للإصابة بالفيروس، بسبب عدم فعالية اختبارات السيرولوجي بالشكل المطلوب، وتقليص نسبة الوفيات “المرتفعة للغاية”، والتي تقترب من 10 في المائة بمناطق معينة.

ويعتبر ميكو، أن اختبارات “السيرولوجي السريعة” التي لم تكشف عن جميع الحالات النشطة أدت إلى توغل الوباء في مدن مثل الدار البيضاء ووجدة وطنجة. ولتدارك الوضع، أضحت اختبارات الجينات المضادة ضرورية من أجل تحديد الحالات المحتملة بنفس طريقة اختبار PCR بي-سي-إر.

وأضـــاف المتحدث، أن اختبارات الجينات المضادة سريعة، كما أنه تمت الموافقة عليها من قبل منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية بكل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، بالإضافة إلى أنها أقل تكلفة وأكثر وثوقية بالمقارنة مع اختبارات السيرولوجي، علاوة على أن النتائج يتم الإعلان عنها في غضون 30 دقيقة، دون الحاجة إلى مختبر.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...