الضريبة المحلية والمصحات الخاصة..

0 125

شكلت قضية الضريبة المحلية، وقطاع المصحات الخاصة، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 9 ماي 2019.

وهكذا، شددت يومية (أوجوردوي لو ماروك) على أهمية إجراء مراجعة لمنظومة الضريبة المحلية. ولاحظ كاتب الافتتاحية أن معدل استرداد المداخيل الضريبية المحلية ليس مرتفعا، وأن الجماعات لها عشرات المليارات من الدراهم في شكل ضرائب محلية مستحقة، لكن لم يتم التحصل عليها أو استردادها. وتسائل أنه حتى لو تحسن معدل استرداد هذه الضريبة، فما الفائدة من ذلك ؟، مضيفا أن هناك حوالي 32 مليار درهم نائمة في خزائن الدولة لتغطية نفقات الاستثمار، والتي لا تستغلها الجماعات المحلية. وأكد أن هذه الأخيرة لا تعاني، في نهاية المطاف، من نقص في الموارد، وإنما من عدم القدرة على استخدامها بشكل صحيح عن طريق ضخها في مشاريع تنموية، وليس عن طريق إنفاقها في دفع رواتب الموظفين ونفقات التسيير.

من جهتها، اعتبرت يومية (ليكونوميست) أن المصحات الخاصة مدعوة إلى الانخراط بسرعة في “مشروع لإعادة تلميع صورة شوهت بقوة لدى الرأي العام”. وأشارت في هذا الصدد إلى تساؤلات المرضى حول جودة الخدمات المقدمة، والتي أصبحت أحد أعراض أزمة الطب الخاص في المغرب، متسائلة عن الاختلالات في العلاقات بين المرضى والأطباء، حيث أكدت على أن علاقات الثقة تظل بأهمية بالغة في هذا الاتجاه. وأعربت عن الأسف لأن المؤشرات بشأن نموذج جديد لتدبير المصحات الخاصة في المغرب لا تتسم بالوضوح المطلوب.