الكور تحذر من التعامل مع المناصفة بمنطق الريع والانتهازية والولاءات

0 341

أكدت خديجة الكور، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة والناطقة الرسمية، أن ميثاق المناصفة الذي وقع عليه، اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2019، بالمقر المركزي بالرباط، السيد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، مع جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات، يترجم التعاقد والالتزام بين المجتمع السياسي والمدني على السواء، بشأن المساواة التي تشكل المناصفة اَلية من اَلياتها.

وأبرت الكور في كلمة لها بالمناسبة، أن ميثاق المناصفة يترجم الالتزامات الدولية لبلدنا في مجال حقوق الإنسان، ويترجم التزام الدولة المغربية في تطوير هذه الحقوق بشكل فعلي، مذكرة بالقول: “إن المناصفة التي نطمح لها وإياكن نحن نساء المغرب، لا ترمي إلى ضمان حصة عددية للنساء في المناصب والوظائف بمنطق اقتسام الغنيمة مع الرجال، إن المناصفة التي نطمح إليها بمفهوم الميثاق الذي نعتزم اليوم التوقيع عليه، ترمي إلى إشراك النساء في تدبير الشأن العام بناءً على معايير الكفاءة والاستحقاق وتوفير الشروط الموضوعية داخل المقاولة والحزب السياسي والمجتمع والإدارة”.

وزادت الكورة معبرة بالقول في ذات الكلمة، “إن ما أخشاه هو أن يتم التعاطي مع المناصفة بمنطق الريع والانتهازية والولاءات والأولياء والدرع السياسي، الذي سبق وأن قوض مبادرات سابقة لتمثيل النساء على مستوى المؤسسات البرلمان والإدارات العمومية والجماعات الترابية”، متمنية “أن يكون الجميع رجالاً ونساءً قد بلغوا درجة من النضج الديمقراطي والسياسي، التي تؤهلهم للانخراط في المناصفة، كأفق وكالتزام بإجراءات تساهم في تمكين النساء من الإسهام الحقيقي في كسب معركة الوطن ومعركة التحديث والدمقرطة والتنمية والاستفادة من الثروات بشكل متساوي، وتحرير طاقات وتخليصهم من اليأس والشعور بالحكرة الذي قتل الأمل في كثير من شبابنا “.

وفي هذا الصدد، ذكرت عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، ببعض الإجراءات الرامية إلى إعمال مبدأ المناصفة في حزب البام، والتي تم اتخاذها مؤخرا، وأولها، أن الحزب وهو بصدد الإعداد للمؤتمر الوطني الرابع أقدم على مراجعة نظاميه الأساسي والداخلي، وتم تضمين مبدأ المناصفة في النظامين المقبلين في المناصب الحزبية والسياسية والانتخابية على أن تكون مؤسسة على معايير الكفاءة والالتزام والاستحقاق والمسؤولية وربط المسؤولية بالمحاسبة .

وثاني مبادرة، حسب خديجة الكور، فتتمثل في المذكرة التي رفعها الحزب إلى وزارة الداخلية بشأن تمويل الأحزاب السياسية، بأن يتم ربط التمويل بمدى تقيد الأحزاب السياسية بمبدأ إعمال المناصفة في المسؤوليات الحزبية والانتخابية والسياسية.

وخلصت الكور إلى الدعوة بأن يتم التعامل مع المناصفة بمنطق تكافؤ الفرص والإمكانات بين الرجال والنساء الصادقات المحبات للوطن والمعروفات بالاتزان والإلتزام وخدمة الصالح العام، لكسب رهان مغرب الكرامة والمساواة بين كل المواطنين والمواطنات.

خديجة الرحالي