المتوكي: ميلاد “البام” كان إجابة موضوعية على مسلسل اضمحلال المشهد السياسي

0 464

أطر محمد المتوكي، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، أمس الأحد 7 فبراير 2021، الحلقة السادسة من الصالون السياسي، الذي تنظمه شبيبة حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة العرائش، حول موضوع ” حزب الأصالة والمعاصرة وأسئلة الراهن السياسي”.

وتطرق المتوكي خلال هذا اللقاء، الذي عرف حضورا كبيرا ومتميزا لمناضلات ومناضلي شبيبة الحزب، لسياقات تأسيس الأصالة والمعاصرة ومساهمته الكبيرة في حلحلة المشهد السياسي المغربي، مؤكدا أن ميلاد “البام” كان إجابة موضوعية على مسلسل اضمحلال المشهد السياسي بالمغرب وتداعي مهول لمؤشرات المشاركة السياسية للمواطنين، وتدهور منسوب الثقة في قدرة الأحزاب المغربية التقليدية، على تأطير المشهد السياسي والنخب القادمة من الديناميات المدنية والحقوقية بمغرب ما بعد الانتقال السلس إلى العهد الجديد بحمولة الدولة الاجتماعية، والتي تستلزم وجود أحزاب بعافية جيدة وقادرة على ممارسة القرب الفعال من المواطن وقادرة على بعث الحياة في الجسم البرلماني، من خلال ممارسة أدوار معارضة فعالة.

وأكد المتوكي أن السياسات اللاشعبية التي اتبعتها كل من حكومة عبد الإله بنكيران وسعد الدين العثماني لم تساهم إلا في تعميق الأزمة الاجتماعية والاقتصادية، وإغراق البلاد في المديونية الخارجية، وإخراج قوانين جائرة تدعم سياسية تضييق أسباب العيش الكريم على المواطنين، مضيفا أن الحصيلة الفعلية لهاتين الحكومتيين حصيلة ترقى إلى الانتهاك الجسيم لحقوق المشاركة المواطنة، بما عرفته هذه المرحلة من انفجارات اجتماعية مؤلمة أدارت لها الحكومة ظهرها وانتظرت بخسة تدخل المؤسسة الملكية.

وذكر عضو المجلس الوطني أن جلالة الملك محمد السادس ندد في خطاب يوليوز2017 بتخاذل الأحزاب والحكومة أمام أداء أدوارهم، موضحا أن حزب الأصالة والمعاصرة لا يقدس تجاربه ولا إنجازاته وقد عبر عن ذلك من خلال محطة المؤتمر الأخير واعتبره ولادة ثانية قد تليها ولادات أخرى، انسجاما مع ما يعرفه المجتمع المغربي من تحولات عميقة وسريعة .

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...