المحرشي: الحكومة تقع عليها مسؤولية توجيه مصالحها الخارجية بالأقاليم لتقوية التواصل مع المنتخبين والاستجابة لطموحات المواطنين

0 419

ناشد رئيس المجلس الإقليمي لوزان السيد العربي المحرشي، رئيس الحكومة بضرورة إخراج توصيات توجه خاصة للمصالح الخارجية والمصالح الإقليمية من أجل فتح الأبواب أمام المنتخبين، لتحقيق تواصل أفضل مع هذه المصالح بما يستجيب لخدمة الساكنة وتيسير مهام المنتخبين بهذا الخصوص.

واستحضر المحرشي كمثال بهذا الخصوص، ما يعيشه إقليم وزان من حيث الخصاص الملحوظ على مستوى الماء الشروب والاحتجاجات المتواصلة لمواطنين لا يستفيدون من حقهم من هذه المادة الحيوية، حيث ذكر على أنه على الرغم من التزام سابق قدمته الحكومة بتقديم دعــــم مهم في هذا الإطار، إلا أن غياب مخاطب حقيقي يحول دون تحققه.

وشدد المحرشي على أن المدير العام للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب كما هو الشأن بالنسبة للمصالح الجهوية المعنية بنفس المجال، تقع عليهم مسؤولية الانفتاح على الجماعات الترابية والتواصل بشكل أكبر مع المنتخبين، لمعالجة المشاكل المعاشة، وخاصة فيما يتعلق بالخصاص في الماء الشروب.

إشكاليات أخرى أثارها المحرشي خلال مداخلته، ضمن هذا اللقاء التواصلي المنعقد صباح يوم السبت 19 يناير الجاري، برئاسة رئيس الحكومة والوفد الوزاري المرافق له –في زيارة إلى جهة طنجة تطوان الحسيمة- والذي يأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وانسجاما مع خيار الجهوية المتقدمة، وفي إطار برنامج الحكومة الخاص بالتواصل مع مختلف جهات المملكة، (إشكاليات) وخاصة فيما يتعلق بالوعاء العقاري في بعض المناطق وتحفيظه وغير ذلك، إضافة إلى الخصاص من حيث البنية التحتية (الطرق، المسالك …) مشددا على أن كل التزام حكومي بهذا الخصوص يجب أن تواكبه إشارات قوية في أفق التنزيل على أرض الواقع.

المستشفى الإقليمي بوزان، شكل كذلك أبرز النقاط التي تحدث عنها المحرشي، مذكرا في هذا السياق إلى أن المجلس الإقليمي لوزان اقتنى وعاء عقاريا خصص لهذا الغرض سنة 2011، إلا أن التجاوب الحكومي إلى يومنا هذا يظل في حكم المنعدم، يقول المحرشي، موجها الخطاب إلى رئيس الحكومة بضرورة التزام الوزارات المعنية بتنفيذ مضامين اتفاقيات الشراكة الموقعة مع المجلس الإقليمي لوزان، وكذا اتفاقيات مماثلة وقعت مع مجالس إقليمية أخرى في جهة طنجة تطوان الحسيمة.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...