المرابط: تـرجـمـنـا القناعات إلى أفـعـال مـلـمـوسـة عـبـر مـنـح الـمـرأة الـبـامـيـة بالمضيق الفنيدق لـمـكـانـتـهـا الـتـي تـسـتـحـقـهـا

0 191

أكد؛ الأمين العام الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بعمالة المضيق الفنيدق؛ السيد محمد العربي المرابط؛ أن الـمـرأة الـمـغـربـيـة تـشكل نـصـف الـمـجـتـمـع إن لـم نقـل أغـلـبـيـتـه، وتـعـد كـذلك فـاعـلا أسـاسـيـا فـي مـسـيـرة الـبـنـاء الديمقراطي الـحـداثـي لـبـلادنـا، “لـذلـك فـإن حـزبـنـا يـولـي أهـمـيـة قـصـوى لـهـا؛ ويـؤكـد فـي نـظـامـه الأسـاسـي عـلـى أهـمـيـة ومـحـوريـة الـتـنـظـيـم الـنـسـائـي ويـعـتـبـر الـمـرأة مـكـونـا أسـاسـيـا فـي الـعـمـل الـحـزبـي، ويـسـعـى مـن خـلال ذلـك إلـى تـوسـيـع دائـرة حـضـور الـمـرأة فـي الـفـعـل الـحـزبـي مـن جـهـة، وتـوسـيـع دائـرة مـشـاركـتـهـا فـي تـدبـيـر الـشـأن الـعـام الـوطـنـي والـجهـوي والإقـلـيـمي والـمحـلـي مـن جهة أخرى”.

وأضاف المرابط في معرض كلمته خلال اللقاء التواصلي؛ الذي نظمته الأمانة العامة الإقليمية للحزب بعمالة المضيق الفنيدق؛ تحت شعار:”من أجل تعزيز مشاركة المرأة البامية في الحياة السياسية بعمالة المضيق الفنيدق”؛ (أضاف) أن مـنـظـمـة نـسـاء حـزب الأصـالـة والـمـعـاصـرة هـي هـيـأة حـزبـيـة الـهـدف مـنـهـا كـمـا تـنـص عـلـى ذلـك الـمـادة 135 مـن الـنـظـام الأسـاسـي لـحـزبـنـا:”أنـهـا هـيـأة لـلـتـفـكـيـر والاقـتـراح فـي كـل الـقـضـايـا الـمـتـعـلـقـة بـالـحـقـوق الـسـيـاسـيـة والاقـتـصـاديـة والاجـتـمـاعـيـة والـثـقـافـيـة للـنـسـاء وكـذلـك قـضـايـا الـمـسـاواة والـمـنـاصـفـة”.

وتحدث المرابط إلى الحضور؛ الذي ضم قيادات وطنية وجهوية؛ وبرلمانيات وبرلمانيين؛ ورؤساء مجالس ترابية؛ ومنتخبات ومنتخبين؛ ومناضلات ومناضلين؛ قائلا: “فـحـزبـنـا كـمـا تـعـلـمـون جـمـيـعـا يـحـرص حـرصـا شـديـدا عـلـى ضـرورة تـمـثـيـل الـمـرأة الـمـغـربـيـة فـي كـل الأجـهـزة الـحـزبـيـة الـتـقريـريـة والـتـنـفـيـذيـة، وكـذلـك يـحـرص عـلـى مـنـحـهـا مـكـانـة مـتـقـدمـة، تـسـمـح لـهـا ولـوج مـيـدان تـسـيـيـر وتـدبـيـر الـشـأن الـعـام. وعـلـيـه وانـطـلاقـا مـن قـنـاعـاتـنـا الـتـنـظـيـمـيـة، فـإنـنـا فـي الأمـانـة الإقـلـيـمـيـة لـلـحـزب حـاولـنـا قـدر الإمـكـان تـنـزيـل هـذه الـقـنـاعـات وتـرجـمـتـهـا إلى أفـعـال مـلـمـوسـة عـبـر مـنـح الـمـرأة الـبـامـيـة بالإقـلـيـم لـمـكـانـتـهـا الـتـي تـسـتـحـقـهـا”.


وبـالـفـعـل؛ يضيف المرابط؛ اسـتـطـاعـت الـمـرأة الـبـامـيـة بـعـمـالـة الـمـضـيـق -الـفـنـيـدق أن تـطـلـع بـدورهـا كـامـلا بـحـيـث لـعـبـت دورا مـحـوريـا فـي عـمـلـيـات الـتـحـضـيـر والـمـشـاركـة والـمـواكـبـة فـي الاسـتـحـقـاقـات الـسـابـقـة، وقـد مـكـنـنـا عـمـل الـمـرأة الـبـامـيـة مـن ضـمـان تـمـثـيـلـيـتـهـا فـي الـمـجـالـس الـمـنـتـخـبـة الـمـحـلـيـة والإقـلـيـمـيـة والـجـهـويـة.

وسـعـيـا نـحـو تـحـقـيـق فـضـاء مـشـتـرك لـلـعـيـش والـتـعـايـش بـيـن جـمـيـع الـفـئـات الـسـوسـيـو مـهـنـيـة بـعـمـالـة الـمـضـيـق الـفـنـيـدق؛ “فـإنـنـا نـثـمـن مـجـهـودات الـسـلـطـات الـمـركـزيـة والـجـهـويـة والإقـلـيـمـيـة والـمـحـلـيـة الـتـي تـعـمـل لـيـل نـهـار للـتـعـجـيـل بـإخـراج الـمـشـاريـع الـتـنـمـويـة الـمـبـرمـجـة إلـى حـيـز الـوجـود قـصـد إدمـاج مـجـمـوعـة مـن الـنـسـاء الـمـمـتـهـنـات للـتـهـريـب الـمـعـيـشـي فـي سـوق الـشـغـل وتـحـسـيـن وضـعـيـتـهـن الاجـتـمـاعـيـة والاقـتـصـاديـة”؛ يسترسل المرابط.
وأشار الأمين العام الإقليمي إلى أن هذا اللقاء يعقد؛ والجميع أمـل فـي ضـمـان اسـتـمـراريـة الـوهـج الـتـنـظـيـمـي والإشـعـاع الـحـزبـي الـذي اسـتـطـاعـت الـمـرأة الـبـامـيـة إلى جـانـب أخـيـهـا الـرجـل الـبـامـي تـحقـيـقـه بـهـذه الـعـمـالـة، فـلأول مـرة وبـفـعـل تـظـافـر جـهـود الـجـمـيـع اسـتـطـاع حـزبـنـا أن يـحـتـل الـمـرتـبـة الأولـى فـي الـخـريـطـة الـسـيـاسـيـة بالإقـلـيـم.

واستطاع الحزب في فـتـرة تـسـيـيـره لـمـجـلـس عـمـالـة الـمـضـيـق الـفـنـيـدق خـلال الـولايـة الـسـابـقـة الانـفـتـاح عـلـى مـكـونـات الـمـجـتـمـع، وكـانـت الـمـرأة فـي صـلـب اهـتـمـامـاتـه، بـحـيـث اسـتـطـاع نـسـج عـلاقـات مـع جـمـعـيـات نـسـائـيـة عـديدة بـالإقـلـيـم الأمـر الـذي مـكـنـه مـن الاسـتـمـاع عـن كـثـب لـهـمـوم الـمـرأة وانـشـغـالاتـهـا فـقـمـنـا بـهـيـكـلـة الـهـيـأة الاسـتـشـاريـة لـلـمـسـاواة وتـكـافـؤ الـفـرص الـتـي ضـمـت فـي تـشـكـيـلـتـهـا مـجـمـوعـة مـن الـنـسـاء الـلائي تـنـشـطن فـي جـمـعـيـات ذات صـيـت وطـنـي ودولي، “فـأسهـمـنـا بـذلـك فـي دعـمـهـا وإيـجـاد حـلـول لـمـخـتـلـف مـتـطـلـبـاتـهـا، الأمـر الـذي أكـسـبـنـا ثـقـة الـنـسـاء فـي حـزبـنـا وسـعـيـنـا مـن خـلال هـذه الـثـقـة إلـى ضـمـان تـمـثـيـلـيـة مـهـمـة لـهـا سـواء عـلـى الـمـسـتـوى الـحـزبـي أو عـلـى مـسـتـوى الـمـؤسـسـات الـمـنـتـخـبـة”؛ يقول المرابط.

وأضاف المتحدث “ولازلـنـا ولله الـحـمـد عـلـى نـفـس الـنـهـج الـذي يـقـتـضـي ضـرورة الاسـتـمـرار فـي خـدمـة قـضـايـا الـمـرأة تـحـقـيـقـا لـمـبـدأ الـمـسـاواة والـمـنـاصـفـة. ونـحـن الـيـوم بـصـدد إرسـاء أولـى الـلـبـنـات عـلى طـريـق تـجـديـد كـل الـبـنـيـات الـترابـيـة الـحـزبـيـة بـالإقـلـيـم، فـلـقـاؤكـن هـذا يـنـعـقـد فـي إطـار الـديـنـامـيـة الـتنظيمية الـتـي أطـلـقـهـا الـمـكـتـب الـسـيـاسـي لحـزبـنـا الـتـي تـقـتـضي عـقـد لـقـاءات جهويـة نـسائية بـهـدف إعـادة بـنـاء الـمـنـظـمـة النـسـائـيـة لحـزب الأصالة والمعاصرة لتـكون مـنظـمـة نـسـائـيـة قـويـة ومسـتـقـلة ولتـصبح كـذلك قـوة اقـتـراحـية فـي تـدبـيـر الـشـأن الـحـزبـي”.

“أيـتـهـا الأخـوات أيـهـا الإخـوة كـمـا عـهـدتـمـونـي دائـمـا، سـتـجـدون فـي شـخـص أمـيـنـكـم الإقـلـيـمـي هـذا، كـل الـدعـم والـمـسـانـدة فـي مـسـاركـم الـسـيـاسـي”؛ يختم المرابط.

مــراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.