المستشفى العسكري المغربي ببيروت ينهي مهامه بتقديم أزيد من 78 ألف استشارة طبية و431 تدخلا جراحيا

0 168

المستشفى الطبي الجراحي الميداني الذي كان المغرب قد أقامه بالعاصمة اللبنانية بيروت، (المستشفى) أنهى مهمته الإنسانية لفائدة ضحايا الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت، يوم 04 غشت 2020، وأسفر عن سقوط 154 ضحية و5000 جريح.

وقالت مصادر مطلعة، إن هذا المستشفى الشامل لعدة تخصصات، والذي انطلق في أداء المهام الموكولة إليه، يوم 10 غشت 2020، ضم ما يناهز 150 عسكريا، منهم 45 إطارا طبيا من مختلف التخصصات (أخصائيون في الإنعاش، أطباء جراحون، متخصصون في جراحة العظام وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، متخصصون في جراحة الأعصاب، أطباء أطفال وصيدلانيون، وممرضون متخصصون وعناصر للدعم).

بالإضافة إلى أن المستشفى توفرت به غرفة للعمليات ووحدات للاستشفاء، والطب الإشعاعي والتعقيم، ومختبر للتحليلات البيولوجية والصيدلية.

وتم إدراج المستشفى الميداني المغربي في دائرة أقسام المستعجلات ببيروت من قبل وزارة الصحة اللبنانية، وعرف إقبالا كبيرا جدا، حيث قدم 23 ألف و167 استشارة طبية لفائدة الجرحى من الساكنة اللبنانية، من بينهم 8863 من الرجال و9853 من النساء و4451 طفلا، كما تم تقديم 55 ألف و555 استشارة طبية لفائدة 21 ألف و18 من الرجال، و24 ألف و151 من النساء، و10 آلاف و386 من الأطفال، وتقديم 18 ألف و651 وصفة طبية.

كما قام المستشفى بإجراء 431 تدخلا جراحيا و6433 تحليلا تكميليا، خاصة في البيولوجيا، والطب الإشعاعي، والتشخيص. وأجرى المستشفى خلال فترة مقامه ببيروت أربع عمليات ولادة و469 عملية استشفاء.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...