المنظمة الديموقراطية للشغل تدين تصرفات مدير الموارد البشرية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

0 448

يعيش مرتفقي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة علاقة متشجنة مع مديرية الموارد البشرية ، وهو الوضع الذي تعكسه الشكايات التي توصلت بها المنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ODT-SNRT (النقابة الأكثر تمثيلية).

بلاغ للمكتب الذي توصل موقعنا به، أوضح أن هذه الشكايات تتضمن مجموعة من الممارسات الغريبة الصادرة عن المسؤول الأول لهذه المديرية عبر مجالس تأديبية واستفسارات غير مبنية على أسس قانونية، علاوة على إنذارات واهية تضرب عرض الحائط المساطر المشروعة المعمول بها في مثل هذه الحالات يضيف البلاغ.

واعتبر بلاغ المكتب أن الشكايات القادمة من العيون ومكناس والاستفسارات والإنذارات التي توصل بها بعض العاملين تهديدا صارخا، وتضييقا ممنهجا يستهدف العمل النقابي و مختلف التزامات الحكومات المغربية المتعاقبة على احترامه وتحصينه من مختلف الانزلاقات الرامية إلى تقويضه، داعيا مديرية الموارد البشرية بمراجعة حساباتها والعودة إلى رشدها والكف عن مختلف أشكال الشطط في استعمال السلطة، والعمل بالمقابل على الاصطفاف إلى جانب المستخدمين التواقين إلى العمل في أجواء موسومة بالإنصاف.

ودعا المكتب النقابي فتح تحقيق محايد بخصوص الخروقات والتجاوزات اللا قانونية لمديرية الموارد البشرية، وتملصها من القيام بدورها المنطقي والمحدد قانونا لتجويد خدمة الموارد البشرية ومن ثمة الارتقاء بمردودية الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، خصوصا وأن المشهد الإعلامي المغربي يعيش منذ أزيد من عقد تعددية تستلزم مناخ عمل سليم ، لا مكان فيه للشطط والغطرسة، ولا بد فيه من احترام الكرامة والسلامة الجسدية والذهنية، وتيسير طلباتهم الإدارية، والاحتكام إلى القوانين المؤطرة للحقوق والواجبات، بدل الاصطفاف والتخندق مع المسؤولين ودعمهم بشكل فاضح، متسببة في زرع البلبلة والفتنة بينهم، وما ينجم عن ذلك من فقدان الثقة في الإدارة.

وأعلن المكتب النقابي دعم العاملين في الشركة الوطنية الاذاعة والتلفزة ضد البطش ومختلف أشكال الترهيب الذي ينهجه سلوك المسؤول الأول عن مديرية الموارد البشرية الانتقامي ، ضدا على دوره التحكيمي والمعالجة العادلة والمنصفة لمختلف الملفات والنوازل المعروضة عليه.

في غضون ذلك أصدر المكتب التنفيذي للمنظمة الديموقراطية للشغل ODT بيانا يدين فيه ما يمارسه مدير الموارد البشرية بالشركة الوطنية الاذاعة والتلفزة من رسائل استفسار الترهيبية وحبك المؤامرة ضد مناضلي ومناضلات المنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ODT-SNRT، وذلك بتنسيق مع أحد المسؤولين النقابيين المؤقتين العاملين بقناة العيون.

وقال المكتب التنفيذي في بلاغ له فبعد الفوز الساحق الذي حققته المنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة – فرع العيون- وعلى المستوى الوطني للشركة في انتخابات المأجورين ومنادب العمال ، وتنظيمها لندوة ناجحة بكل المقاييس حول موضوع تعزيز اليات الحماية الإجتماعية في القطب العمومي / دور مندوبي العمال نموذجا أطرها وشارك فيها كل أمين لحميدي الكاتب العام للنقابة لطيفة سبأ ممثلة العاملين بالمجلس الإداري للشركة، واطر المنظمة بقناة العيون ، اعطيت تعليمات بعدم تغطيتها من طرف قناة العيون بتوجيه من المكلف المؤقت و النقابي الذي يحمل حقدا دفينا للمنظمة الديمقراطية للشغل بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ، رغم ان قناة العيون تعمل على تغطية جميع الانشطة الحزبية والنقابية والمجتمعية التي تقام بأقاليمنا الجنوبية ، ليس فقط لحسابات نقابية بئيسة بل بسبب مواقف المنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في فضحها ووقوفها ضد كل اشكال الفساذ والتجاوزات الإدارية والمالية مهما كان مصدرها مركزيا او جهويا ، وبسبب نضالها الحقيقي من اجل تحسين اوضاع كل العاملين بالشركة دون تمييز وضد كل اشكال الفئوية والاحتكار سواء في التعويضات او التعيين في مناصب المسؤولية او الحرمان من الترقية المهنية.

وطلب المكتب التنفيذي للمنظمة تدخل عاجل لوضع حد لهذه الممارسات الخطيرة الصادرة عن مديرية الموارد البشرية التي تهدف الى خلق البلبلة وضرب حالة الاستقرار في قناة العيون، وفي هذا الوقت بالذات التي تعمل بلادنا بكل مؤسساته الى تقوية التماسك والاستقرار الاجتماعي والتنمية الشاملة في اقاليمنا الجنوبية اقتصاديا واجتماعيا والرفع من دور الاعلامي الوطني والوقوف ضد كل الاساليب والممارسات المبتذلة الرامية الى تشجيع الاحتقان والنعرات القبلية في خطط مرسومة دون اعتبار لعواقبها الوخيمة .ونحمل المسؤولية الكاملة لمدير الموارد البشرية فيما سيقع من تطورات سلبية واحتقان الاوضاع بالقناة .

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...