الهاروشي: لقاء تطوان انطلاقة جديدة للحزب من أرضية ميزتها تجميع الذوات والجهود

0 425

ذكر رئيس الهيئة الإقليمية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة بتطوان السيد نور الدين الهاروشي المطالسي، في كلمة له بمناسبة انعقاد فعاليات اللقاء الذي نظمه منتخبو ومسؤولو الحزب بأقاليم تطوان، شفشاون، المضيق-الفنيدق، ووزان مع الأمين العام السيد حكيم بنشماش، يوم الخميس 30 ماي الجاري بتطوان، حول: “راهن الحزب وتطلعاته”، (ذكر) بكون حاضرة تطوان كانت محطة انطلاق وولادة “حركة لكل الديمقراطيين” التي شكلت رافدا أساسيا لحزب الأصالة والمعاصرة.

وأضاف الهاروشي في نفس الإطار أن مناضلات ومناضلي الحزب الذين ساهموا في ولادة “حركة لكل الديمقراطيين” لا زالوا يتذكرون النقاش الذي خاضوه في ما بينهم بمدينه تطوان لبناء الحركة التي كانت منطلقا حقيقيا لصياغة تصور جديد للعمل السياسي.

إلى ذلك، أوضح رئيس الهيئة الإقليمية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة بتطوان أن اللقاء ينعقد في ظرفية جد دقيقة يمر منها البام تعرف التآمر على المؤسسات الحزبية والمس بها والانقلاب على الشرعية، واعتبر المتحدث أن المرحلة تقتضي الالتفات حول مؤسسات الحزب ومنها مؤسسة الأمانة العامة الوطنية، وما يحدث من تآمر أمر مخالف للضوابط الحزبية وقانونيه الداخلي والأساسي.

وعرج المتحدث على النتائج التي حققها البام في تطوان خلال استحقاقات سابقة بحصوله على تسعه مقاعد على مستوى مجلس جماعة تطوان ومقعد برلماني وثلاثة مقاعد بالمجلس الإقليمي ومقعد بالجهة وعلى مستوى الإقليم حصلنا على رئاسة 3 جماعات قروية، يضيف الهاروشي، إضافة إلى تمثيلية الحزب في العديد من الجماعات القروية، وصولا إلى 54 مستشارا جماعيا على مستوى إقليم تطوان ككل.

هذه التمثيليات لم تكن من قبل لولا ما نقوم به من مجهودات كبيرة حتى استطعنا أن نحقق معها هذه النتائج، يقول الهاروشي، ولذا فإن طموحنا أكبر في الاستحقاقات المقبلة وبالتالي نعتبر الأحداث الراهنة لا يمكن أن تؤثر علينا، بل ستكون فرصــــة لتحقيق نتائج أفضل خاصة إذا استطعنا داخل الحزب أن نقضي على “الريع السياسي” ونطهر حزبنا من هذه الممارسات.

وعبر الهاروشي في الأخير، عن أمله في أن يكون لقاء تطوان انطلاقة جديدة للحزب من خلال أرضية ميزتها تجميع الذوات والجهود الجماعية واستئصال كل الأمراض والهفوات التي تصيب الحزب.

مراد بنعلي