الوزيرة ليلى بنعلي: المغرب استثمر 52 مليار درهم لاستغلال مصادر الطاقات النظيفة

0 74

كشفت؛ وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، أنه تم إلى حدود اليوم إنجاز 52 مشروعا من الطاقات المتجددة بقدرة إجمالية تناهز 4 جيغاواط، مشيرة إلى أن حوالي 59 مشروعا، توجد قيد التطوير أو الإنجاز بقدرة إجمالية تناهز حوالي 4,6 جيغاواط باستثمار إجمالي يناهز حوالي 52 مليار درهم.

وأوضحت الوزيرة بنعلي، ضمن جوابها على سؤال برلماني تقدم به الفريق الحركي بمجلس النواب، أنه “من أجل تسريع وتيرة الانتقال الطاقي، في إطار الاستراتيجية المعتمدة لتنويع مصادر الطاقة الهادف إلى اعتماد باقة طاقية متنوعة وخيارات تكنولوجية موثوقة وتنافسية وكذا تعبئة الموارد الطاقية الوطنية، تمت بلورة مجموعة من المبادرات والبرامج الجديدة في الطاقات المتجددة تروم تنويع واستغلال مصادر جديدة للطاقات المتجددة”.

وأكدت الوزيرة، أنه تم إعداد برنامج يهم قدرة إجمالية تبلغ 400 ميغاواط لإنجاز مشاريع من الطاقة الشمسية الفتوضوئية؛ بهدف دعم المقاولات المتوسطة والصغرى وخلق فرص شغل جديدة، مبرزة أنه تم تأهيل 7 مواقع لاحتضان ستضم عدة مشاريع من الحجم الصغير والمتوسط، حيث تم انتقاء 4 شركات، في إطار طلبات عروض، من أجل تطوير هذا البرنامج.

وأضافت الوزيرة بنعلي، أنه جرى اعتماد برنامج مندمج إضافي يروم تدعيم جميع محطات تحلية المياه المبرمجة، بوحدات لإنتاج الطاقات المتجددة (تم الترخيص لأول محطة بمنطقة الداخلة ستمكن من سقي حوالي 5000 هكتار من الأراضي الفلاحية، وكذا إطلاق طلبات العروض لإبداء الاهتمام من أجل إنجاز محطة تحلية مياه البحر بجهة الدار البيضاء-سطات لإنتاج 200 مليون متر مكعب من الماء في أفق 2026).

وكشفت المسؤولة الحكومية، عن إعداد برنامج لتزويد المناطق الصناعية بطاقة كهربائية نظيفة وخاصة المتجددة (تم تقييم الإحتياجات الولية بحوالي 800 جيغاواط ساعة (تم منح الترخيص لأول مشروع يهم المنطقة الصناعية بالقنيطرة بقدرة 50 ميغاواط)، وتوجد مشاريع أخرى قيد الدراسة لتزويد مناطق صناعية بكل من طنجة والدار البيضاء.

وإلى جانب، تطوير برنامج مندمج يهم بالأساس تطوير ضخ الماء بالطاقة الشمسية في المجال الفلاحي بوضع آليات التمويل وتعزيز التكوين التقني وتحسين المعايير والمراقبة، أكدت السيدة بنعلي أنه تم إعداد خارطة طريق وطنية للتثمين الطاقي للكتلة الحيوية وتلك المتعلقة بالطاقة الهيدروجينية والتي تروم تأطير الإنتاج واللوجيستيك وتصدير الهيدروجين، إضافة إلى الشروع في تقييم مكامن استغلال الطاقات البحرية.

وأعلنت وزيرة الانتقال الطاقي، أنه تم الشروع في بلورة برنامج  للتأهيل الطاقي للمرافق التربوية والاجتماعية وخاصة بالقرى (المدارس، المستوصفات، دور الطالبة، المساجد،..) وذلك اعتبارا للتحسن المهم لكلفة ونضج تكنولوجيا الطاقة الشمسية.

وأوضحت الوزيرة، أنه في إطار تطوير مشاريع الطاقات المتجددة، يتم إنجاز المشاريع في إطار طلبات العروض من أجل تطوير وتمويل وتصميم وتشغيل وصيانة محطات الطاقات المتجددة التي يطلقها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والوكالة المغربية للطاقة المستدامة.

وسجلت بنعلي، أنه في إطار الإنتاج التعاقدي أو المنتوج الجاهز (IPP/EPC) ، تم ما بين 2009 و2021 إنجاز حوالي 1596 ميغاواط باستثمار يناهز 41,7 مليار درهم، كما توجد قيد التطوير أو الإنجاز مشاريع أخرى تفوق قدرتها الإجمالية 2900 ميغاواط وباستثمار يناهز 33 مليار درهم.

وأضافت الوزيرة، أنه في إطار القانون رقم 09-13 والإنتاج الذاتي تم ما بين 2009 و2021 إنجاز حوالي 665 ميغاواط باستثمار يناهز 11,3 مليار درهم، كما توجد قدرة 1591 ميغاواط باستثمار يناهز 19,1 مليار درهم.

وبخصوص النجاعة الطاقية، أبرزت بنعلي أنه تم في إطار التعاون الدولي، إطلاق برنامج تعزيز النجاعة الطاقية يهم البنايات والمقاولات الصناعية والإنارة العمومية يمتد على أربع سنوات بمبلغ 20 مليون أورو.

وأشارت ذات المتحدثة إلى إنجاز مشروع يهم ضمان الجودة في مجال الطاقة الفوتو-ضوئي الممول بمنحة من التعاون الالماني بمبلغ 1,3 مليون يورو، الذي يهدف إلى تعزيز البنية التحتية للجودة في قطاع الطاقة الفوتوضوئية وبالتالي الإسهام في ضمان الاستدامة الاقتصادية للاستثمارات في هذا المجال وتعزيز ثقة المستهلك في التكنولوجيا الفوتو-ضوئية.

وفي السياق نفسه، كشفت الوزيرة، عن تمويل أكثر من 1003 ملف من طرف تمويل الفلاح (التابع للقرض الفلاحي) بغلاف مالي ناهز 211   مليون درهم، دون تحديد أي سقف لعدد الملفات التي يمكن تمويلها، مشيرة إلى بلورة دليل لخطوط التمويل المعتمدة من طرف البنوك المغربية والمانحين الدوليين للتشجيع على استعمال تقنيات الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.

الشيخ الوالي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.