الوزيرة ليلى بنعلي: لدى الحكومة استراتيجية تروم رفع الأمن الطاقي بالمملكة إلى مستوى استراتيجي

0 194

أكدت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، أن لدى الحكومة استراتيجية تروم رفع الأمن الطاقي بالمملكة إلى مستوى استراتيجي، تماشيا مع توصيات النموذج التنموي الجديد.

وأوضحت بنعلي، في كلمة خلال افتتاح أشغال الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الطاقة، المنعقدة اليوم 14 مارس 2022 تحت شعار “الانتقال الطاقي، حصيلة مرحلة وآفاق سنة 2035″، (أوضحت) أن الحكومة تعمل على قدم وساق من أجل تسريع إمداد المغرب بالطاقة التنافسية، مشيرا إلى أن الأمن الطاقي والتنمية المستدامة يشكلان الركيزتين الأساسيتين للسياسة الطاقية الوطنية، التي تتمحور على ثلاثة أسس، وهي الاستدامة والمرونة والقدرة التنافسية.

 

وكشفت وزيرة الانتقال الطاقي أن الحكومة تبذل جهودا دؤوبة لإمداد قطاعي الخدمات والصناعة بطاقة منخفضة الكربون، مسجلة، في المقابل، أن بلدا مستوردا للطاقة مثل المغرب يعاني من آثار اضطراب أسعار الطاقة في ضوء السياق الجيو-سياسي العالمي”.

وقالت المتحدثة ذاتها، إن “المغرب يتموقع حاليا كرائد إقليمي في مجال الطاقات المتجددة من خلال مشاريعه المتنوعة في هذا المجال”، داعية، في هذا الصدد، إلى مواصلة تسريع الاستثمارات في تكنولوجيات التحول الطاقي بالنظر إلى دورها في خلق فرص العمل والاقتصاد في استهلاك الطاقة.

وكانت بنعلي قد أشرفت، بمعية كل من وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، سلطان بن أحمد الجابر، ورئيس فيدرالية الطاقة، رشيد الإدريسي القيطوني، على انطلاقة هذا المؤتمر، الذي تنظمه فيدرالية الطاقة بدعم من وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويشارك في هذا الحدث الكبير، الذي تحل دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف عليه، مجموعة من الشخصيات المغربية والأجنبية، وذلك لاستعراض الحصيلة المرحلية الآفاق المستقبلية لهذا القطاع ذي الطابع الاستراتيجي المهم، كما سيتم أيضا الوقوف عند الطلب الجديد على الطاقة مع أخذ الأزمة الصحية وتداعياتها على الاقتصاد الوطني والقاري والدولي في الاعتبار.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.