بن شماش: عرض وزير الاقتصاد والمالية يؤكد بالملموس أن المرحلة التي تعيشها بلادنا صعبة ودقيقة

0 411

أكد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المسؤولية التي يتحملها الحزب وبرلمانييه، باعتبارهم ركيزة أساسية لثاني قوة سياسية في البلاد، تضاعفت خلال هذه الفترة أكثر من أي وقت مضى لأسباب كثيرة، مبرزا أن المرحلة التي تعيشها بلادنا صعبة ودقيقة نتيجة الظروف المعقدة التي يعيشها الجوار الجغرافي الإقليمي والجهوي.


وقال بن شماش، في كلمة له خلال اللقاء الذي جمع السيد الأمين العام بالفريقين البرلمانيين للبام بمجلسي النواب والمستشارين مطلع الأسبوع الجاري، ” استمعنا جميعا إلى العرض الذي قدمه وزير الاقتصاد والمالية بخصوص مشروع قانون المالية برسم سنة 2020، والذي يؤكد بالملموس أن المرحلة التي تعيشها بلادنا صعبة جدا إذا ما صدقت تنبؤات التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولة والوطنية، وأن الوضعية الاقتصادية والاجتماعية لغاية سنة 2022 ستكون وضعية دقيقة”، مضيفا “عرض السيد بنشعبون أشار إلى التقرير الصادر عن البنك الدولي والذي هو عبارة عن دراسة استشرافية توقعية لمعدلات النمو التي ستحققها مختلف اقتصاديات الدول، حيث أكد التقرير أن معدل النمو في المغرب لن يتجاوز 3 في المائة في أفضل الحالات، وهذا يعني أن السقف العالي لانتظارات المواطنين المغاربة وبالخصوص الفئات الهشة لن يتم الاستجابة لها”.

وأضاف الأمين العام للبام، “في تاريخ المغرب وحتى في سنوات التقويم الهيكلي لم تصل حجم المديونية إلى ما وصلت إليه اليوم، إذ أن تقرير البنك الدولي، الصادر قبل خمسة أشهر، أكد أن حجم المديونية سنة 2011 بلغ 3 ملايير و331 مليون درهم إلا أنه وصل اليوم إلى ألف و46 مليار درهم وهي أرقام مخيفة جدا”، موضحا “وزير الاقتصاد والمالية تحدث بأسلوب فيه نوع من التحايل فيما يخص حجم المديونية وكشف أن الحكومة ستلجأ إلى أساليب مبتكرة للتمويل من أجل تغطية العجز، من بينها إعادة النظر في قانون الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص ومنظومة الجبايات”.

وأردف حكيم بن شماش “السنوات المقبلة ستكون صعبة جدا وستزداد صعوبة لأنه قبل عشر سنوات كانت نقطة واحدة في معدل النمو تخلق 30 ألف منصب شغل، أما اليوم وحسب تقارير المؤسسات الوطنية فإن نقطة واحدة في معدل النمو ستوفر فقط 10 آلاف منصب شغل، مما سيساهم بشكل كبير في ارتفاع نسبة البطالة التي تفاقمت بشكل مخيف خصوصا في صفوف الشباب، إذ بلغت 49 ألف شاب عاطل عن العمل تتراوح أعمارهم بين 15 و25 سنة”، مضيفا “أما بخصوص الموسم الفلاحي الذي يشكل ركيزة أساسية في اقتصاد المغرب، فبحسب التوقعات سينخفض معدل إنتاج القمح من 100 مليون قنطار خلال سنة 2018 إلى 50 مليون قنطار خلال السنة المقبلة”.

سارة الرمشي