تويزي يستقبل رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية المكسيكية ـ المغربية بمجلس النواب المكسيكي

0 381

استقبل، أمس الثلاثاء 14 يناير 2020 بمقر مجلس المستشارين، أحمد تويزي، عضو مكتب المجلس، رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية المكسيكية ـ المغربية بمجلس النواب المكسيكي، “ماريا ديل كارمن”، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد برلماني.

وأجرى تويزي، الذي كان مرفوقا بكل من محمد الحمامي، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية ـ المكسيكية بمجلس المستشارين، وعبد الفتاح اللبار، سفير المغرب لدى جمهورية المكسيك وبليز، مباحثات مع رئيسة مجموعة الصداقة ارتكزت بالأساس حول مستوى العلاقات الجيدة التي تجمع المملكة المغربية بجمهورية المكسيك، وعموم دول أمريكا اللاتينية، وكذا أهمية الزيارة التاريخية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى دول المنطقة سنة 2004، والآفاق المستقبلية الواعدة التي فتحتها هذه الزيارة في مسار توطيد وتعميق علاقات الصداقة والتعاون مع جمهورية المكسيك وباقي بلدان القارة الأمريكية، وذلك في إطار علاقات التعاون جنوب ـ جنوب.

ودعا تويزي إلى مضاعفة الجهود للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية على وجه الخصوص، بما يتماشى وطبيعة التحديات المشتركة للبلدين في مختلف المجالات، مذكرا بأهمية الموقع الجيوـ استراتيجي للمغرب كجسـر منفتح على أوروبا، وإفريقيا والعالم العربي، مما يؤهله ليكون أرضية صلبة لبناء شراكة نموذجية بين جمهورية المكسيك وبلدان القارة الإفريقية.

ولم يفوت المستشار البرلماني فرصة التنويه بالدينامية المتميزة التي عرفتها مؤخرا مواقف بعض دول أمريكا اللاتينية بخصوص قضية الصحراء المغربية، مؤكدا في هذا الإطار على أهمية المقترح المغربي للحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية للمملكة، كحل سياسي عادل ودائم لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية في إطار الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، باعتبار هذا المقترح يحظى باســتمرار بدعم المنتظم الدولي وعلى رأسه منظمة الأمم المتحدة التي تصفه بالجدية والمصداقية.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...