جهة مراكش أسفي..لجنة التنمية تصادق على رفع الدعم لفريق الوداد السرغيني للريكبي وإحداث نواة جامعية بقلعة السراغنة

0 176

صادق أعضاء لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتكوين المهني لدى مجلس جهة مراكش أسفي، في اجتماعها المنعقد أمس الثلاثاء  27 فبراير 2018، (صادقوا) بالإجماع على الزيادة في الدعم المالي برسم الموسم الرياضي الحالي، لفريق الوداد الرياضي السرغيني للريكبي.

وفي هذا الإطار، أوضحت ثورية الخليفي منسقة فريق المستشارين الباميين بمجلس جهة مراكش ​أسفي، أن أعضاء لجنة التنمية الاقتصادية، صادقوا بالاجماع على مشروع اتفاقية شراكة بين الفريق السرغيني للريكبي ومجلس الجهة، والذي سيرفع ​إلى أعضاء المجلس لدراسته والمصادقة عليه في الدورة العادية، التي ستنعقد يوم السادس من مارس المقبل بعمالة إقليم الرحامنة.وأضافت الخليفي أن السبب وراء خلق تلك الشراكة هو النتائج المشرفة التي حققها عناصر الفريق في منافسات مباريات البطولة الوطنية بجميع فئاتها، وفي إقصائيات ​كأس العرش، مبرزة أن الغلاف المالي المقترح 600.000 درهم ​أي بزيادة 200.000 درهم عن الدعم المرصود برسم الموسم الرياضي المنصرم.

واسترسلت المتحدثة ذاتها أ​ن​ مشروع الاتفاقية يهدف ​إلى الرقي بالممارسة الرياضية بجهة مراكش ​أسفي، والرفع من مستوى تنافسية الأندية والفرق الرياضية وتشجيع الخبرة والتميز في الميدان الرياضي.وأفادت رئيسة فريق حزب الأصالة والمعاصرة أن أعضاء اللجنة صادقوا على عرض اتفاقية شراكة لمشروع نواة جامعية بإقليم قلعة السراغنة، لدراسته والمصادقة عليه في أشغال الدورة العادية للمجلس خلال ​الأسبوع المقبل.

إلى ذلك، أشارت أمل أبو أنيس، عضو فريق حزب الأصالة والمعاصرة،  إلى أن دفاعها رفقة زميلتها الخليفي داخل لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لفائدة فريق الوداد السرغيني وكذا مشروع النواة الجامعية يندرج في إطار تشجيع عناصر هذا الفريق لمواصلة حصد النتائج التي حققها في مجال قطاع رياضة الريكبي على مستوى جهة مراكش ​أسفي، وفي باقي جهات المملكة، واستجابة للمطالب المشروعة التي تقدم بها آباء وأمهات وأولياء الطالبات والطلبة لأعضاء فريق ​الأصالة والمعاصرة بمجلس جهة مراكش ​أسفي.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...