حزب الأصالة والمعاصرة يستقبل رئيس وأعضاء اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد

0 466

استقبل حزب الأصالة والمعاصرة ممثلًا في الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد عبد اللطيف وهبي، والأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب والسيدين احمد اخشيشن والمهدي بنسعيد أعضاء المكتب السياسي، وعدد من خبراء الحزب اليوم الاثنين، وفدا عن اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي يترأسه السيد رئيس اللجنة شكيب بنموسى ويضم كل من السادة إدريس جطو وأحمد رضا الشامي.

ويدخل هذا اللقاء، في إطار لقاءات اللجنة مع قيادات الأحزاب السياسية، لبسط مضامين تقرير اللجنة والتفاعل بشأنه.

وفي هذا الصدد، قدم السيد شكيب بنموسى، الخطوط العريضة لتقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، مشيرا إلى أن أي نموذج يكون مبنى على تراكمات واللجنة اعتمدت كذلك على مساهمات جميع القوى الحية، ذلك أن عمل اللجنة عبارة عن نتاج التفاعل مع كافة الأطراف.

وأضاف بنموسى، أن التقرير تضمن تشخيص للوضع الحالي وتقديم مقترحات، وعمل اللجنة جرى تركيزه على أربع محاور أساسية، الأول اقتصاد منتج ومتنوع قادر على خلق مزيد من الثروة ومناصب شغل ذات جودة، والمحور الثاني فرص لإدماج الجميع وتقوية الرابط الاجتماعي والمحور الثالث رأس مال بشري مدعم و مهيأ بشكل أفضل للمستقبل أما المحور الرابع فيتمحور حول مجالات ترابية مستدامة كفضاء لترسيخ أسس التنمية، معتبرا أنه يجب أن يكون تكامل بين الدولة القوية والمجتمع القوي.


من جانبه أكد السيد عبد اللطيف وهبي أن الوضع السياسي والدستوري المغربي يبقى الأفضل على المستوى العربي، لأن الوضع الدستوري المغربي يسمح باستيعاب جميع الأفكار دون قيد أو شرط وهو ما يعطي نجاح التجربية الدستورية المغربية.

وأضاف وهبي في معرض كلمته أمام لجنة النموذج التنموي المغربي، أن قوة الدولة هي الديموقراطية، وحزب الأصالة والمعاصرة، يرحب بشكل مبدئي الميثاق الذي أوصت به اللجنة، مشددا على ضرورة توسيع مجال الحريات والحقوق والديموقراطية.

وأشار الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن دور السياسي مهم، ينضاف إليه دور المجتمع المدني والذي اعتبره وهبي أكبر قوة سياسية، مضيفا أن حزب الأصالة والمعاصرة، سيأخذ تقرير اللجنة بجدية كبيرة وهناك لجنة خبراء داخل الحزب ستشتغل عليه وستتوقف عند أهم الملاحظات الممكنة حوله، لاسيما وأن الحزب مقبل على إنهاء برنامجه الانتخابي

إلى ذلك عبرت قيادات حزب الأصالة والمعاصرة عن شكرها للجنة على العمل الجبار، حيث اعتبرت السيدة فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب أن السياسي له دور مهم في تنزيل مضامين هذا التقرير والذي جاء بعدد من النقاط الإجابية. وقال أحمد أخشيشن عضو المكتب السياسي للحزب، أن المقاربة التي اعتمدت ليست بالسهلة وأن التقرير تضمن عدد من الحقائق وجب التجاوب معها بشكل كبير، كما أن الحلول لبعض المشاكل لا تأتي بالإجماع وإنما بالاستماع لجميع القوى الحية.

من جانبه، قال المهدي بنسعيد، أن تقرير اللجنة تضمن عدد من المرتكزات التي يدافع عنها الحزب مثل الديمقراطية الاجتماعية المنفتحة، متسائلا عن الدور الذي يمكنه أن يقدمه السياسي في هذا الورش الكبير.

في مقابل ذلك، أجمع أعضاء اللجنة، أن السياسي له دور هام وفاعل في تنزيل التقرير الذي أنجزته اللجنة ومن الضروري إشراك القوى الحية والفعاليات السياسية في جميع مراحل تنزيل التقرير.

وشارك في هذا الاجتماع، إلى جانب عبد اللطيف وهبي، كل من رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري، وعضوي المكتب السياسي أحمد أخشيشن والمهدي بنسعيد وخبراء الحزب أعضاء اللجنة التي بلورة تصور “البام” للنموذج التنموي الجديد، السادة أديب بنبراهيم، ياسر السفياني، لحسن خليل، الخمار لمرابط والسيدة سلمى بنزبير.

وديع تاويل

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...