خلال أشغال تجديد الأمانة الإقليمية .. قيادات البام تنوه بالأداء الجيد للمنتخبات والمنتخبين وتجدد التأكيد على دعم سيرورة الهيكلة التنظيمية بإقليم تطوان

0 250

أشرفَ؛ الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة؛ السيد عبد اللطيف الغلبزوري؛ بمعية عضو المكتب السياسي للحزب؛ السيد العربي المحرشي؛ يوم الإثنين 15 غشت الجاري؛ على أشغال المؤتمر الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم تطوان، المنعقد تحت شعار: “عمل جاد ومسؤول من أجل تنمية إقليم تطوان”.

المؤتمر المخصص لتجديد الأمانة الإقليمية؛ وكذا في إطار الدينامية التنظيمية للحزب؛ بناء على توجيهات الأمين العام؛ السيد عبد اللطيف وهبي ورئيسة المجلس الوطني؛ السيدة فاطمة الزهراء المنصوري؛ وتفعيلا لمقررات المكتب السياسي بهذا الخصوص؛ (المؤتمر) تخللته كلمات تأطيرية للسادة: عبد اللطيف الغلبزوري؛ والعربي المحرشي؛ والأمين العام الإقليمي، السيد أحمد الديبوني؛ والنائب البرلماني؛ السيد محمد العربي احنين؛ ورئيس مجلس إقليم تطوان؛ السيد ابراهيم بنصبيح، عرجت على العديد من النقاط التي تهم خاصة التموقع السياسي- الحزبي الجيد للبام على صعيد إقليم تطوان والنتائج التي تحققت خلال الاستحقاقات الماضية؛ بالإضافة إلى التأكيد على مواصلة العمل لتنزيل الالتزامات تجاه المواطنين في إطار عمل تشاركي تسهم فيه كل مكونات البام إقليميا؛ مع الحديث على الرهانات وآفاق الاشتغال مستقبلا؛ وتدارس عدد من المقترحات التي من شأنها خلق دينامية تنموية خصوصا بالعالم القروي.

السيد الغلبزوري أشار في معرض حديثه إلى الدينامية التي يشهدها الحزب في الوقت الراهن (تأسيس وإعادة تجديد الأمانات الإقليمية والمحلية) في أفق انعقاد المؤتمر الجهوي. دينامية انطلقت من العرائش مرورا بطنجة وتطوان في انتظار استكمال باقي أقاليم الجهة.

كما تحدث الغلبزوري عن الجهود المبذولة مركزيا وجهويا لتقوية الحزب على مستوى إقليم تطوان، منوها بسياسة الحزب في الانفتاح على النخب من أبناء الإقليم والتي أثمرت نتائج جيدة؛ مشيرا إلى أن وجود الحزب كشريك في الحكومة ومسهم في تدبير شؤون الجهة ومسير لمجالس الجماعات الترابية؛ أمر يستوجب مضاعفة الجهود وتحقيق جزء من الالتزامات تجاه المواطنات والمواطنين؛ مشيرا إلى أن قضايا الإقليم تطرح باستمرار لدى الحكومة وفي إطار اشتغال مجلس الجهة.

وأكد المتحدث من جانب آخر الاستعداد التام لدعم السيرورة التنظيمية للحزب على مستوى إقليم تطوان.

ومن موقعه؛ أشار السيد المحرشي؛ إلى أن المؤتمر هو لحظة للحوار والتواصل والتفكير الجماعي؛ لقاء من أجل المستقبل والتهييء للقادم فيما يخص اشتغال مجالس الجماعات.

واعتبر المحرشي؛ أن المؤتمر مناسبة لتجديد التعاقد المشترك للحفاظ على قوة الحزب إقليميا وكذا على مستوى حاضرة تطوان؛ مضيفا بالقول:”حان الوقت لنكون قوة سياسية حقيقية”.

وشدد المحرشي على ضرورة تشكيل أمانة إقليمية قادرة على التواصل والاشتغال خلال المحطات المقبلة؛ معربا عن دعم مجلس الجهة لإنجاز عدد من المشاريع التنموية؛ ومؤكدا على أن وزراء البام مستعدون لمناقشة أي ملف يهم إقليم تطوان.

السيد أحنين نوه بتعاون كل أعضاء مجلس الجهة عن إقليم تطوان للترافع عن القضايا؛ معرجا على بعض المشاريع التي هي في طور الإنجاز؛ مؤكدا بالمقابل على ضرورة فك العزلة عن العالم القروي وتقديم مختلف الخدمات للساكنة حفاظا على الثقة والمكتسبات.

ومن جانبه؛ استعرض السيد بنصبيح حصيلة البام على صعيد الإقليم؛ التي تؤهله اليوم للتوفر على 184 مستشار (ة) جماعي. منوها بالعمل المشترك الذي يقوم به هؤلاء خدمة للساكنة.

باقي مداخلات الحضور أكدت على أهمية المحطة التنظيمية؛ مع التأكيد على عقد لقاءات تواصلية باستمرار حتى يتنسى للجميع مناقشة كل القضايا التي تشغل المواطن بكل جماعة ترابية داخل إقليم تطوان.

المؤتمر الذي تميز بحضور منتخبات ومنتخبين وأعضاء المجلس الوطني ومناضلات ومناضلين؛ تم خلاله التنويه بالأداء المشرف لجميع منتخبات ومنتخبي الحزب وهياكله التنظيمية، والتي لم تدخر جهدا في خدمة قضايا الشعب المغربي بكل فئاته الاجتماعية. مع تجديد العهد -بمناسبة الذكرى ال 14 لتأسيس البام -مع هذا المشروع الوطني الرائد الذي انبنى لحظة وضع أولى خطواته من اجل تحقيق المجتمع الديمقراطي الحداثي بأفق اجتماعي.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم بالمناسبة؛ تجديد الثقة في شخص أحمد الديبوني أمينا عاما إقليميا في انتظار استكمال تشكيلة الأمانة الإقليمية.

– تطوان: مراد بنعلي





اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.