صندوق الأمم المتحدة للسكان يطلع على التراث الحضري للرباط

0 257

اطلعت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ميمونة محمد شريف ، أمس الثلاثاء 9 مارس الجاري بالرباط ، على التراث الحضري للرباط بمختلف أوجهه التاريخية والعصرية، وعلى المبادرات والبرامج المتعددة الرامية إلى تثمينه.

فبمناسبة زيارتها للمملكة، تفقدت السيدة محمد شريف عددا من المواقع التاريخية بعاصمة المملكة وبنياتها العصرية، للوقوف على مراحل الإنجازات في مجال التعمير والإسكان والتهيئة.
وفي هذا الصدد حسب وكالة المغرب العربي للانباء، توقفت المسؤولة الأممية عند موقع المسبح الكبير للرباط حيث تتبعت شروحات حول هذا الفضاء الذي كان دشن سنة 2019، قبل زيارتها لمحطة القطار السريع الرباط-أكدال.
وبحديقة التجارب النباتية ومتحفها المخصص لتيمة الماء، قدم المحافظ خالد أرسلان شرحات للسيدة شريف التي عرجت ، أيضا ، على فضاء صومعة حسان وضريح محمد الخامس حيث أخذت فكرة عن تاريخ هاتين المعلمتين وحمولتهما التراثية.

إثر ذلك، تتبعت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية نتائج إعادة بناية مهددة بالسقوط داخل المدينة العتيقة للرباط، قبل زيارة ل(فندق بن عيسى) الذي انتهت به مؤخرا أشغال إعادة تأهيله.
وكانت المسؤولة الأممية ووزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة نزهة بوشارب قد حضرتا في وقت سابق ، امس ، معرضا للوحات المتعلقة بمختلف مشاريع الوزارة، ضمنها مشاريع إعادة تأهيل بنايات مهددة بالانهيار، وبرنامج المواكبة والتثمين المستدام لقصور وقصبات المغرب، ومشاريع مندرجة في مخطط التخفيف والملاءمة مع التغيرات المناخية في قطاع الإسكان.

كما يتعلق الأمر بالبرنامج الوطني “مدن بدون دور صفيح”، والإنجازات على مستوى السكن الاجتماعي، والانتقال نحو السكن المستدام، والبرامج جارية التنفيذ بشراكة مع مختلف المتدخلين، ضمنهم مجموعة (العمران).
وكان قد تم أول أمس الاثنين افتتاح المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة) في المغرب، الذي يحتضنه مقر وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.
ويهدف إحداث هذا المكتب الذي أشرفت على حفل افتتاحه السيدتان نزهة بوشارب وميمونة محمد شريف، إلى تعزيز التعاون بين الطرفين، بحيث يمكن المملكة من الاستفادة من دعم البرنامج الأممي في تنفيذ سياساتها في مجال التعمير والإسكان.

وبالمناسبة، تم التوقيع على “البرنامج البلد لموئل الأمم المتحدة 2020-2023″، بين الوزارة المذكورة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة).
ويشكل هذا البرنامج إطارا استراتيجيا يوجه التعاون بين البرنامج الأممي والحكومة المغربية.
ويهدف البرنامج إلى تعبئة مختلف الجهات الفاعلة المعنية بالتنمية الحضرية المستدامة تماشيا مع الأولويات العالمية والإقليمية والوطنية، والتي ترتبط ارتباطا جوهريا بجدول الأجندة الحضرية الجديدة وخطة التنمية المستدامة في أفق 2030.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...