عبد النبي بعيوي وشركاء مجلس جهة الشرق يطلقون تجربة “مشروع الطب عن بعد

0 151

تعزيزا للقطاع الصحي بجهة الشرق، شارك عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، يوم الثلاثاء 02 أكتوبر 2018، في إطلاق تجربة نموذجية لمشروع الطب عن بعد بالجهة، وذلك بحضور كل من معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، والمدير الجهوي لوزارة الصحة ومدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، ونواب رئيس مجلس جهة الشرق.

وفي كلمته، أكد عبد النبي بعيوي أن مشروع “الطب عن بعد”، الذي ينجز بشراكة بين مجلس الجهة والمديرة الجهوية للصحة والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، سيساهم بشكل كبير في تقريب الخدمات الصحية للساكنة بأقاليم الجهة الشرقية عامة، وخاصة بالعالم القروي”.

وأبرز رئيس مجلس جهة الشرق أن “هذه التجربة التي تعد الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، ستمكن ساكنة الجهة من الولوج إلى الخدمات الصحية رغم بعدها، دون عناء التنقل لمسافات طويلة أمام شساعة مساحة الجهة الشرقية”.

كما أضاف بعيوي أن “الهدف من هذا المشروع، الذي يتم بشراكة أيضا مع شركة “كونتيس” التابعة إلى مجموعة “أورونا”، هو تحسين المشاريع الصحية بالمناطق القروية للجهة من خلال اللجوء إلى التشخيص بواسطة الطب عن بعد”.

وللإشارة، فقد أعطيت يوم الثلاثاء 02 أكتوبر، بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، انطلاقة مشروع الطب عن بعد بجهة الشرق وذلك من موقعين ثابتين في كل من المركز الصحي بعين بني مطهر، ووحدة متنقلة للولوج إلى المناطق النائية التي لا تتوفر على أطباء متخصصين، والمركز الاستشفائي الجامعي، حيث مكنت هذه التقنية عن طريق استخدام التكنولوجيا الإلكترونية، من توفير الاستشارة الطبية المتخصصة من الأطباء المتخصصين، وهو الأمر الذي سيساهم في تخفيف أعباء وتكاليف التنقل إلى المستشفيات والمراكز الاستشفائية.

والجدير بالذكر أن هذه المبادرة توفر تخصصات طبية تتمثل في طب أمراض القلب، وطب أمراض الأذن والأنف والحنجرة، وطب أمراض الجلد وطب أمراض العيون، وطب أمراض الرئة.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...