في الذكرى 14 لتأسيس الحزب . .النائب الإدريسي: البام حقق العديد من الإنجازات وأنصف مناضلاته ومناضليه

0 234

يحتفي مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة والمتعاطفون معه؛ يوم الاثنين 8 غشت 2022 بالذكرى الرابعة عشر لتأسيس الحزب، وهي مناسبة يتجدد فيها التذكير بمسارات الحزب سياسيا وانتخابيا ونضاليا وما راكمه في طريق إنضاج وتنزيل المشروع المجتمعي الذي وضعت لبناته الأولى ذات تأسيس سنة 2008.

ولأن المناسبة شرط، لما لها من أهمية في استحضار ما راكمه الحزب على مختلف الواجهات وما عاشه من متغيرات بنيوية طالت جزءا من مواقفه السياسية في علاقته بباقي الفاعلين السياسيين، وتفاعله المسؤول والمواطن مع عديد الأحداث والمنعطفات الوطنية والدولية، ما جعل منه فاعلا محوريا في الحياة السياسية ببلادنا، مشهود له من قبل الخصوم قبل الأصدقاء بالجدية والصدق والوضوح التي افتقدتها الحياة السياسية المغربية.

في هذا الإطار، واستحضارا لهذه المناسبة ذات القيمة الكبيرة لدى جميع الباميات والباميين، أكد النائب البرلماني، سيدي صالح الإدريسي، أن الذكرى 14 لتأسيس حزب الأصالة والمعاصرة التي تصادف يوم 8 غشت من كل سنة، هي مناسبة يتجدد فيها تقييم حصيلة الحزب، مشيرا إلى أن هذه السنة المليئة بالإنجازات جسدتها ثقة المغاربة بمشروع الحزب المجتمعي الحداثي ما بوأه المكانة الثانية في الاستحقاقات الانتخابية التي نظمتها بلادنا سنة 2021.

وفي تصريح خص به الإدريسي بوابة “بام.ما”، قال إن “البام حقق على مدى 14 سنة الماضية العديد من الإنجازات أهمها تموقعه كثاني أكبر قوة سياسية في البلاد، وذلك بفضل تحقيقه لنتائج جد مشرفة في الاستحقاقات الماضية، ما جدد التأكيد على أنه رقم أساسي في المشهد السياسي الوطني لا يمكن تخطيه، وذلك بفضل تواجد قيادة ونخبة سياسية جديدة اعترفت بأخطاء الماضي وحرصت على إنصاف المناضلات والمناضلين الحقيقيين للحزب”.

وأضاف النائب الإدريسي، “أن المؤتمر الوطني الرابع شكل ولادة جديدة للحزب، مما أهله للاضطلاع بأدوار أكثر فعالية وتأثيرا في الحياة السياسية الوطنية على المدى القريب والبعيد”، مشددا على عزم جميع مناضلات ومناضلي الحزب على الاستمرار في الاشتغال من داخل أجهزة وهياكل الحزب وتنظيماته الموازية، سواء كانوا في الأغلبية أو المعارضة.

وعن موقع الحزب بالأقاليم الجنوبية، أوضح النائب البرلماني؛ أن منتخبات ومنتخبي الحزب بجهة العيون الساقية الحمراء بإقليم السمارة والعيون وبوجدور يسهمون، منذ الانتخابات التشريعية، الجهوية والمحلية الأخيرة، إلى جانب باقي حلفائهم في التنمية من مختلف مواقعهم سواء من داخل الجماعات الترابية والمجالس الإقليمية والغرف المهنية، وأنهم يشتغلون بجد ومسؤولية وروح مواطنة على تنزيل برنامج الحزب في انضباط تام لتوجيهات القيادة الوطنية.

وبهذه المناسبة وجه النائب البرلماني دعوته لجميع وزراء الحزب وممثليه من داخل مختلف المؤسسات المنتخبة للاستمرار في العمل الذي يقومون به خدمة للصالح العام، ليخلص بالقول في ذات التصريح إلى أن كل الباميات والباميين يقدمون الأفضل للصالح العام من أي موقع في التسيير.

 

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.