هل دقت ساعة الحزم مع “المشرملين” حاملي السلاح؟

0 631

وجــــــــه، رئيس النيابة العامة، السيد محمد عبد النباوي، تعليمات مكتوبة إلى الوكلاء العامين ووكلاء الملك، من أجل اتخاذ ما يلزم من الحزم والجديـــــة في معالجــــة القضايا المتعلقة بحمل السلاح واستخدامه في ارتكاب أفعال إجرامية.

وشدد عبد النباوي، حسبما ذكرته يومية “المساء”، على معالجة قضايا حمل السلاح واستعماله في ارتكاب أفعال إجرامية بالحزم والجدية المعهودة واتخاذ القرارات القانونية المناسبة تبعا لظروف كل قضية ومتغيراتها.

ومن ضمن المتغيرات التي تطرقت إليها التعليمات المشار إليها، سن الموقوف وسوابقه القضائية، وحجم السلاح المحجوز ومدی الضرر المترتب عن حمله أو استعماله، والحالة التي كان عليها الفاعل، كحالة السكر أو التخدير ..

وأكد عبد النباوي في تعليماته الجديدة على عدم التردد في إضافة حالة “العود” إلى المتابعات المقررة في حق المتابعين من أجل جرائم استعمال السلاح متى ما ثبتت الشروط القانونية لقيامها.
مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...