وهبي: الجزائر مسؤولة عن استفزازات البوليساريو .. ونحن لا نريد حربا

0 281

أبرز، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، خلال تدخله ضمن أشغال الندوة التفاعليــــة حول”مستجدات القضية الوطنيــــــة”، والتي نظمتها الأمانة الجهوية للحزب بجهة مراكش-أسفي، مساء اليوم الأربعاء 18 نونبر الجاري، (أبرز) أن هناك نقطة مثيرة للاستفزاز وهي أنه حينما يقوم شخص من داخل التراب الجزائري ويعلن الحرب على المغرب -حتى وإن كان الذي يعلن ويهدد مجموعة من الشرذمة وقطاع الطرق-، فهذا استخدام لأراضي دولة أجنبية لتوجيه تهديدات وإعلان حرب على دولة شقيقة فهذا إعلان مبطــــن. “ونحن لا نريد الدخول في مواجهة مع الجزائر مما قد يتسبب في المس بوحدة الشعبين وعلاقات الانتماء المشتركة”، يقول وهبي.

وأشار المتحدث إلى أن بلادنا مازالت تضبط نفسها أمام التهديدات المذكورة التي تأتي من الجزائر، وأردف وهبي في نفس السياق على أن الدولة الجزائرية ملزمة بتحمل مسؤوليتها، فهي مسؤولة عن ترابها والدولة تكون مسؤولة عن كل ما يصدر من مجال سيادتها. وأضاف وهبي أنه على الجزائر بأن تفهم أن قضية الصحــــراء هي موضوع مشترك بين الجميع، موضوع للتعاون والتطور وإحقاق السلم والأمن الدوليين، موضوع يمنح للجميع فرصة للحياة المشتركة.

وفي نفس الإطار، أفاد وهبي أن اللحظة تتطلب فعلا ترسيخ كل أسس الحياة المشتركة في مواجهة هذا الوباء ومواجهة الوضع الاقتصادي الناجم عنه.
إلى ذلك، قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ” إن المحتجزين في تندوف هم أبناؤنا، أطفالنا، أمهاتنا، وعائلاتنا … ولحد الآن مازلنا نجهل ما يحدث هناك بالنسبة للمحتجزين، سواء من حيث الإمكانيات المادية لشروط العيش الكريم، ولا من حيث وضعيتهم في ظل وباء كورونا”. مضيفا أن هناك ضغط جزائري، وهيمنة لا تسمح لنا بالإطلاع على أحوال ذلك المكان، وفي هذا السياق، طالب وهبي الحكومة المغربية ومن خلال الصليب الأحمر الدولي أن تطلع على الوضعية الصحية للمحتجزين وتقدم لهم الوسائل اللازمة قصد علاجهم إذا أمكن.
 
مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...