وهبي: الصحراء المغربية هي عنوان للأمن والسلم والتبادل التجاري والتطور الإقتصادي

0 452

أكد عبد اللطيف وهبي النائب البرلماني والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الأربعاء 25 نونبر 2020، خلال مشاركته في ندوة وطنية حول “مستجدات قضية الصحراء المغربية”، (أكد) أن حزب الأصالة والمعاصرة يعبر عن مواقفه الوطنية من خلال جميع قياداته وطاقاته وأطره، سواء الشباب أو النساء، مشيرا إلى أن أمن وحماية معبر الكركرات هي مسؤولية جميع المغاربة.

وشدد وهبي في مداخلته على ضرورة احترام كل من يمر من معبر الكركرات باعتباره ممر رئيسي للتعاون الإقتصادي بين المغرب وجنوب إفريقيا، وإفريقيا وأوروبا من جهة ثانية، مبرزا أن استهداف المعبر من قبل الجبهة الإنفصالية “البوليساريو” وصل صداه إلى كل الدول في العالم، التي رحبت بالتدخل السلمي للمملكة لتأمين معبر الكركرات تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس.

كما أوضح الأمين العام لحزب البام أن المغرب لم يتأخر في القيام بعملية تأمين معبر الكركرات، لأن كل ما في الأمر أن المملكة وافقت على طلب الأمم المتحدة وبعض الدول الصديقة بالسماح لهم باللجوء إلى الخيار السلمي، وهو ما وافق عليه الملك محمد السادس الذي رحب بهذه الوساطة لحل المشكل، مشيرا إلى أن هذه الوساطة لم تنجح، وهو ما فرض على المغرب بالتدخل بشكل مرن لتأمين المعبر والسماح بعودة الحركة التجارية والمدنية إليه.

وفي ذات السياق، تطرق وهبي لتصرفات الجبهة الإنفصالية التي وصفها بالبهلوانية، ويبقى الهدف منها هو خلق فزاعات لن تفيدها في شيء، معتبرا أن المشكل الحقيقي هو ما تقدم عليه دولة جارة وصديقة بالسماح لهم بتهديد المنطقة، لكن ذلك لن يمنع المغرب في أن يبقى دائما في حالة الدفاع ولن يقوم بأي عدوان باعتباره بلد السلم والأمن.

إلى ذلك، ختم القيادي الأول في حزب البام بأن الجبهة الانفصالية بلغت في تصرفاتها الخاطئة التي لن تفيدها في شيء، لأن المغرب في صحراءه وسيعمل دائما على الدفاع عنها، والتصدي لأي تصرف يمس وحدته الترابية، مسلطا الضوء على أن الصحراء المغربية هي عنوان للأمن والسلم والتبادل التجاري والتطور الإقتصادي، خاصة أن المملكة لا ترغب في الصحراء باعتبارها جزء لا يتحزأ من أرضه، وإنما باعتبارها فضاء للتطور التجاري والإقتصادي والحضاري.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...