آيت حدو ومخداد يبسطان مشاكل البرنامج الوطني للتخييم وبرنامج تعزيز البنيات التحتية الرياضية

0 500

طالبت عائشة آيت حدو، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، الحكومة بالكشف عن حصيلة برنامج تمكين مليون طفل من الاستفادة من البرنامج الوطني للتخييم، مؤكدة أن هذا البرنامج، الذي دأبت وزارة الشباب والرياضة على تنفيذه، يعتبر رافعة للتنشئة الاجتماعية وأرضية خصبة لبناء الطفولة المغربية.
وساءلت آيت حدو وزير الشباب والرياضة، اليوم الاثنين 17 يونيو 2019 خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، حول حصص الأقاليم الجبلية من هذا البرنامج، خصوصا إقليم أزيلال وتنغير، علما أن أطفال وشباب هذه الأقاليم كثيرا من يلجأون إلى الأودية والبحيرات للاستجمام، وهو ما أودى بحياة للعديد منهم والسبب في ذلك غياب البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية الموجهة لهذه الفئات، ملتمسة من الوزارة الوصية إقامة مخيم جبلي بإقليم أزيلال حتى يتمكن جميع الاطفال والشباب من قضاء عطلتهم الصيفية في آمان، وكذلك جعل الإقليم قبلة للسياحة في هذا المجال خصوصا أنه إقليم سياحي بامتياز ويتوفر على مؤهلات طبيعية وبشرية.
وحول حصيلة برنامج تعزيز البنيات التحتية الرياضية بالعالم القروي، وجه النائب البرلماني عبد الغني مخداد سؤالا شفويا إلى وزير الشباب والرياضة، مؤكدا أنه على مستوى العالم القروي هناك خصاص كبير في البنيات التحتية الرياضية، على اعتبار أن جل هذه البنيات تتمركز في المدن الكبرى فقط.
وقال مخداد، في معرض تعقيبه على رد الوزير، “العالم القروي يزخر بطاقات رياضية شابة ومهمة يجب إيلاؤها أهمية وإعطاؤها أولوية والاستثمار فيها، وخير دليل على ذلك صعود فريق الزمامرة لكرة القدم إلى القسم الوطني الأول”، مضيفا “يجب الالتفات إلى المنشآت الرياضية بالعالم القروي والسهر على إعادة هيكلتها لما لها من دور مهم في تأطير وتكوين الشباب، وذلك من أجل تقليص الفوارق المجالية والحد من معاناة ساكنة العالم القروي مع باقي القطاعات الوزارية”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...