أبودرار يثني على اليوم الدراسي للفريق ويشيد بديمقراطية انتخاب ممثليه في الشعب البرلمانية

0 230

أكد محمد أبودرار، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أن اليوم الدراسي الداخلي الذي نظمه الفريق، اليوم الاثنين 28 أكتوبر 2019 بمجلس النواب حول مشروع قانون المالية لسنة 2020، شكل مناسبة للسيدات والسادة النواب من أجل تسليط الضوء على مضامين مشروع القانون، معتبرا أن اللقاء كان مثمرا وعرف نقاشا مستفيضا من طرف مختلف مكونات الفريق.

وأوضح أبودرار، في تصريح لبوابة “بام. ما”، أن اليوم الدراسي، الذي شارك فيه برلمانيون وخبراء وأساتذة جامعيون وأعضاء عن المكتبين السياسي والفيدرالي للحزب وأطر إدارية برلمانية، كان بمثابة أرضية للنقاش بخصوص مشروع قانون مالية 2020، وذلك من أجل الإعداد الجيد لنقاط ترافع الفريق في مختلف محطات مناقشة هذا القانون، سواء داخل لجنة المالية أو اللجان الدائمة أو الجلسة العامة، مبرزا أن الفريق يعتزم تنظيم لقاءات وأيام دراسية في الفترة القادمة تهم مجموعة من المواضيع ذات الصلة بالشأن العام.

وذكر رئيس الفريق النيابي للبام أن برنامج اليوم الدراسي، المنظم تحت عنوان “قراءات في مضامين مشروع قانون المالية لسنة 2020، تضمن أربعة محاور، تتعلق بالبعد الاقتصادي، والتدابير الجمركية وتقوية تنافسية الاقتصاد الوطني، والإصلاحات الجبائية، والسياق السياسي لمشروع قانون المالية وقراءات في السياسات الاجتماعية.

وفِي سياق منفصل، أثنى محمد أبودرار على الجو الديمقراطي الذي عرفته عملية انتخاب الأعضاء الذين سيمثلون الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة في الشعب الوطنية بمجلس النواب، وذلك خلال الاجتماع الأسبوعي للفريق، مؤكدا أن المحطة طبعها التزام وانضباط مختلف مكونات الفريق ومرت في أجواء ديمقراطية، قائلا في هذا الصدد “هذه الديمقراطية التي ألفناها داخل حزبنا نتمنى أن تستمر لأنها ليست فقط في صالح الحزب بل تصب في صالح المناخ السياسي العام ببلادنا”.

وهكذا تم انتخاب النائبة البرلمانية حياة بوفراشن عضوا في الشعبة الوطنية في الاتحاد البرلماني الدولي، والنائبة آمال عربوش الشعبة الوطنية في الاتحاد البرلماني العربي، والنائبة مريم وحساة في الشعبة الوطنية في البرلمان الأفريقي، والنائبة فاطمة الطوسي الشعبة الوطنية في البرلمان العربي.

كما تم اختيار كل من النائبة منى اشريط والنائب اسماعيل لماوي لتمثيل فريق “البام” في الشعبة الوطنية في الاتحاد البرلماني الأفريقي، وكل من النائب عبد اللطيف الفويقر والنائب سعيد ضور والنائب عبد اللطيف المدني والنائب أحمد ابريجة والنائب عبد القادر بودراع في الشعبة الوطنية في الشورى المغاربي.

فيما حصلت النائبتان مالكة خليل وغيتة آيت المدني على عضوية في الشعبة الوطنية في الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، والنائب حسن بوركالن في الشعبة الوطنية في الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية، والنائب محمد الحجيرة في الشعبة الوطنية في الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، والنائبة عائشة فرح الشعبة الوطنية في اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

بدورهم، حصلت النائبة عزيزة الشكاف والنائب صلاح الدين أبو الغالي على عضوية الشعبة الوطنية في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، والنائبة زهور الوهابي برلمان مجموعة دول الأنديز، والنائب رحو الهيلع الشعبة الوطنية لدى برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي، والنائبة مباركة صفا اللجنة المشتركة بين مجلس النواب المغربي وبرلمان فيدرالية ولوني بروكسيل.

أما النائبة غيتة بدرون والنائب محمد غيات فقد تم انتخابهم أعضاء في الشعبة الوطنية في اللجنة البرلمانية المشتركة بين البرلمان المغربي والبرلمان الأوروبي، فيما تم انتخاب النائبة تورية فراج عضوا في الشعبة الوطنية في الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوروبا، والنائبة فاطمة السعدي في الشعبة الوطنية في برلمان أمريكا الوسطى.

سارة الرمشي