أجواء حماسية واكبت تأسيس الأمانة المحلية لشيشاوة…والمهاجري يحثهم على تقوية التنظيم والترافع بقوة عن اَفة العطش وذوي الحقوق

0 369

كان التحدي كبيراً بالنسبة للقيمين على الجمع العام التأسيسي للأمانة المحلية لشيشاوة، بعد الحصيلة الجد مشرفة التي نالها حزب الأصالة والمعاصرة خلال الاستحقاقات الأخيرة، وذلك بتأسيس أمانة محلية تضم ممثلين عن كافة الطاقات والكفاءات التي أبانت عن همتها وأهليتها التنظيمية.

هذا الرهان والحماس التنظيمي تجسد من خلال الحضور الوازن خلال المؤتمر التأسيسي للأمانة المحلية تحت إشراف عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة والنائب البرلماني عن إقليم شيشاوة، مولاي هشام المهاجري، المنعقد يومه الجمعة 13 ماي 2022، بجماعة سيدي المختار التي يرأسها السيد نورالدين كبار الدين، وحضور رئيس المجلس الإقليمي، السيد عبد الرحيم بوستوت، ونائب رئيس مجلس جهة مراكش-أسفي، السيد مولاي السعيد المهاجري، ورئيس بلدية شيشاوة، السيد أحمد الهلال، ورئيس جماعة رحالة، رئيس جماعة أولاد المومنة وأعضاء الغرف المهنية ومستشارات ومستشاري البام بالدائرة الانتخابية شيشاوة التي تضم جماعات تسع جماعات ترابية هي: “شيشاوة” و”أيت هادي” و”سيدي بوزيد” و”السعيدات” و”سيدي محمد الدليل” و”سيدي المختار” و”أولاد المومنة” و”اهديل والمزوضية”.

وافتتح الجمع العام بكلمة مقتضبة لرئيس جماعة سيدي المختار، رحب فيها بجميع المناضلات والمناضلين الحاضرين للجمع العام التأسيسي، منوها بأجواء التي انعقد فيها الجمع العام بالقول: “هذا الجمع إن دل على شيء فهو يدل على تلاحم جميع الباميات والباميين بإقليم شيشاوة”.

ومن جانبه، تفاعل رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، مع أجواء انعقاد هذا الجمع العام بإلقائه لكلمة تحدث فيها عن منهجية الاشتغال بالإقليم الذي تعتمد على مبدأ روح المجموعة، ليستطرد حديثه بالتطرق إلى الأهداف المرجوة من انعقاد هذا اللقاء قائلاً: “الهدف من هذا اللقاء، هو أن تأخذوا المشعل من بعدنا، وعدناكم بعد الانتخابات الأخيرة أننا سنجتمع بكم عن قرب..صحيح تم تأجيل هذه اللقاءات بسبب ظروف شخصية ومهنية..لكننا نلتزم أمامام أنه بعد انتهاء الدورة الربيعية للبرلمان، سنزور جميع الرؤساء بالإقليم للاستماع لكل مشاكلهم”.

وزاد المهاجري، مسترسلا في ذات الكلمة: “نحن لم نكن بعيدين عنكم طيلة هذه الفترة، بل كنا نشتغل على برنامج يهم إقليم شيشاوة، نعدكم بأننا سنقوم بحل جميع المشاكل، وستستمر وثيرة الاشتغال التي بدأنها في الولاية السابقة، وما يستحقه المواطن الشيشاوي سيكتمل”.

وأكد المهاجري، أن كل المشاريع التي تم تنزيلها بالإقليم تم الترافع عنها خلال الخمس سنوات الماضية، وخلال هذه الولاية يتم الاشتغال على برنامج متكامل يتضمن كل المشاكل التي تواجه الإقليم، سواء فيما يتعلق بالماء الصالح للشرب، خصوصا وأن الإقليم مهدد في أفق 2026 بالجفاف، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه يتم تحضير لدراسة لإنجاز المشاريع السدودية.

وعلى مستوى جماعية سيدي المختار، أعلن النائب البرلماني بأنهم يشتغلون لكي تكون جميع الأحياء بجماعة سيدي المختار قابلة للسكن، وأن الجماعة مرشحة لتكون مركز نموذجي لتجربة الإسكان وسياسة المدينة، متوقفا في ذات الإطار عند ملف ذوي الحقوق بالجماعة الترابية، ليشدد بالقول:” كنا محايدين بخصوص هذا الملف، لن نسمح لأحد عاش معنا أن يترك هذه الأرض، سيتم التفكير في كيفية جعلها ملكا له، ولكن في إطار ما يسمح به القانون”.

وبعد ذلك، انتقل الجمع العام التأسيسي إلى انتخاب الأمين العام المحلي لشيشاوة، حيث تم انتخاب عبد الحكيم ضبط، أمينا محليا للبام بدائرة شيشاوة، في حين سيتم اختيار باقي أعضاء الأمانة المحلية بتمثيلة لكل الجماعات الترابية التي تقع في نفوذ دائرة شيشاوة.

شيشاوة: خديجة الرحالي ويوسف العمادي / تصوير: ياسين الزهراوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.