أحميدي يطالب الحكومة ببلورة برامج للتأهيل وإعادة الإدماج ناجعة لإنقاذ السجناء..

0 182

سلط امحمد أحميدي، المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، الضوء على ظاهرة الاكتظاظ بالمؤسسات السجنية، مطالبا الحكومة باتخاذ كافة التدابير والإجراءات للحد من هذه الظاهرة وبلورة برامج للتأهيل وإعادة الإدماج.
وذكر أحميدي، في مداخلة له خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يوم الثلاثاء 26 نونبر 2019 بمجلس المستشارين، أن المؤسسات السجنية تعاني من ظاهرة الاكتظاظ تفوق طاقتها الاستيعابية، مما ينعكس سلبا على جميع مبادرات وبرامج تأهيل السجناء وإعادة إدماجهم، داعيا الوزارة الوصية إلى بلورة برامج للتأهيل وإعادة الإدماج ناجعة لإنقاذ السجناء من براثن الانحراف والعود للجريمة.

وقال المستشار البرلماني “نتأسف جدا للوضعية التي تعيشها المؤسسات السجنية ببلادنا وخصوصا موضوع الاكتظاظ، وذلك راجع لاعتماد الوزارة المعنية على مكاتب الدراسات التي بدورها لا تنقل الوضع الحقيقي لهذه المؤسسات، وكمثال على ذلك السجن المحلي بمدينة طنجة المشيد حديثا فوق منطقة معروفة بالفيضانات”، مضيفا “هناك مشكل آخر تعاني منه المؤسسات السجنية وهو الاعتقال الاحتياطي الذي أصبح يثقل ميزانية السجون مما يصعب مهمة التكوين والتأطير والإدماج، حيث كشفت إحصائيات سنة 2018 أن عدد السجناء بلغ 85 ألف و700 معتقل من بينهم 34 ألف و600 معتقل احتياطي.

سارة الرمشي