أخشيشن يشيد بعمق علاقات التعاون والشراكة بين جهة مراكش أسفي وجهة ’’هو دو فرانس’’

0 166

استقبل؛ النائب الثاني لرئيس مجلس جهة مراكش أسفي، أحمد أخشيشن؛ إلى جانب والي الجهة عامل عمالة مراكش، يوم الثلاثاء 10 ماي 2022 بمقر ولاية الجهة، وفدا عن جهة “هو دو فرانس” Hauts de France يقوده فرانسوا دكوستر François DECOSTER نائب رئيس الجهة المكلف بالثقافة والثراث والعلاقات الدولية، وذلك بحضور القنصل العام لفرنسا بمراكش.

كما حضر اللقاء نائب رئيس مجلس جهة مراكش أسفي؛ زبيدة الرويجل، إلى جانب الكاتب العام للشؤون الجهوية بالولاية والمدير العام للمركز الجهوي للاستثمار.

في مستهل هذا اللقاء، تم الترحيب بالوفد الفرنسي والتذكير بعمق العلاقات المتميزة بين المملكة المغربية وفرنسا في مختلف المجالات بصفة عامة، وبين جهة مراكش آسفي وجهة “هو دو فرانس” بصفة خاصة في إطار شراكة التعاون اللامركزي بين الجهتين.

وعبر السيد أخشيشن عن الاعتزاز بما تم إنجازه في إطار الشراكة مع جهة “هو دو فرانس” وفق الاتفاق المبرم، مؤكدا بأن هذا التعاون يفتح آفاقا واعدة لإغنائه وتطويره أكتر من أي وقت مضى؛ مع أخذ المستجدات بعين الاعتبار سيما تكثيف وتبادل التجارب لضبط التحولات الكبرى في المجال السياحي على مستوى الطلب السياحي، وذلك حتى يتسنى تدقيق الحاجيات في مجال تقوية قدرات العاملين بهذا المجال وإعداد استراتيجيات ملائمة.

ومن جهته، عبر رئيس الوفد الفرنسي هو الآخر عن ارتياح الجهة لمستوى العلاقات مع جهة مراكش آسفي في إطار الاتفاقية التي تجمع بينهما، مستعرضا النقط المشتركة بين الجهتين.

وأضاف أن الزيارة المنظمة لمركز التكوين الفندقي والسياحي بآسفي مكنت من الوقوف على التدبير الجيد للمؤسسة وصيانة تجهيزاتها، وتسجيل تقدم وازن في الجهود المبذولة لتطوير مستوى التكوين وتقوية القدرات علاوة على تبادل التجارب والخبرات بين المكونين من الطرفين  معبرا عن اعتزازه نيابة عن الوفد بحصيلة اللقاءات المنظمة مع مسؤولي التكوين المهني ومسؤولي المؤسسات الفندقية والمهنيين السياحيين بالجهة لتقاسم التجارب وتطوير التعاون في المجالات المرتبطة بالسياحة.

كما سجل أعضاء الوفد استعدادهم لتكثيف وتقوية علاقات التعاون مع جهة مراكش آسفي في مجال التكوين السياحي والفندقي وتوسيعه لمواكبة أوراش التنمية، التي تشهدها الجهة في مجالات السياحة والصناعة والصناعة الفلاحية واقتصاد المعرفة.

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.