أزيد من 85 في المائة من مداخيل الضرائب مصدرها ثلاث جهات

0 601

تضمن، تقرير صادر عن المجلس الأعلى للحسابات، بخصوص تنفيذ ميزانية الدولـــة لسنة 2019، ما مفاده أن المداخيل الجبائية تظل متمركزة على مستوى جهتي الدار البيضاء سطات والرباط سلا القنيطرة بما نسبته 81.7 في المائة، ويسجل ارتفاع في منسوب هذا التمركز إلى 86.4 في المائة عندما تضاف المداخيل الخاصة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وجاء في التقرير أن درجة تقييم التباينات المجالية في هذا الصدد يجب أن يتم إكمالها بمؤشرات الاقتصاد الحقيقي، من قبيل الإنتاج والاستهلاك والاستمارات والدخل، وهو ما لا يدخل في نطاق تقريره.

ويعزى هذا التوزيع الجغرافي للمداخيل الضريبية، إلى كون معظم المقاولات تتركز في جهات معينة، على الرغم من امتداد أنشطتها بكافة أنحاء التراب الوطني. فجهة الدار البيضاء توفر 60.6 من المداخيل الضريبية، تليها جهة الرباط سلا القنيطرة بنسبة 21.1، في حين تحقق جهة طنجة تطوان الحسيمة 4.7 من المداخيل ذات الصلة.

وأوضح التقرير المشار إليه، إلـــــــى أن الموارد الضريبية حققت سنة 2019 حوالي 211.9 مليارات درهم، بارتفاع قدره 1.3 في المائة مقارنة بسنة 2018. وتمثل الضرائب المباشرة الحصة الأكبر من مجموع الموارد الضريبية بحوالي 95.7 مليارات درهم، تليها الضرائب غير المباشرة بـ91 مليار درهم، تليها رسوم التسجيل والتمبر بـ15.1 مليار درهم، و9.7 مليارات درهم كرسوم جمركية.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...