ألمانيا.. الوزيرة ليلى بنعلي تستعرض المزايا التنافسية للمملكة فيما يخص الاستثمارات

0 116

عقدت؛ وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي؛ على هامش مشاركتها في أشغال الدورة الثامنة لحوار برلين حول الانتقال الطاقي، لقاءات ثنائية استعرضت من خلالها التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال الانتقال الطاقي، وكذا المزايا التنافسية للمملكة فيما يخص الاستثمارات الخاصة والفرص الحقيقية التي يقدمها المغرب.

وهكذا عقدت وزيرة الانتقال الطاقي اجتماعات عمل مع الدكتور روبرت هابيك، الوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل من أجل المناخ، والسيدة جينيفر مورغان، كاتبة الدولة بوزارة الشؤون الخارجية والمبعوثة الخاصة للعمل المناخي الدولي، والسيد جوشن فلاسبارث، كاتب الدولة بالوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

وشكلت هذه اللقاءات فرصة نوه من خلالها الجميع، خلال المحادثات، بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال الانتقال الطاقي، وأعربوا عن رغبتهم في تطوير التعاون مع المغرب كشريك استراتيجي. 

وفي السياق ذاته، أشارت بنعلي إلى ضرورة الاستفادة من الإنجازات الهامة للتعاون الثنائي بين البلدين، معتبرة أن السياق الحالي أكثر ملاءمة لتعزيز هذا التعاون وتوجيهه نحو إجراءات ومشاريع ملموسة، ذات اهتمام مشترك ومجدية اقتصاديا، وذلك من خلال تشجيع مشاريع التنمية والاندماج الصناعي المحلي لتحقيق أقصى المكاسب على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

كما شاركت المسؤولة الحكومية أيضا في مائدة مستديرة نظمتها سفارة المغرب بشراكة مع الجمعية الألمانية لغرف التجارة والصناعة، والغرفة الألمانية للتجارة والصناعة في المغرب، وجمعية “أفريكا فيرين”. 

وخلال هذه المائدة المستديرة، التي عقدت بحضور السيدة زهور العلوي، سفيرة المغرب في ألمانيا، عرضت الوزيرة المزايا التنافسية للمملكة فيما يخص الاستثمارات الخاصة والفرص الحقيقية التي يقدمها المغرب، داعية الشركات الألمانية إلى استغلالها من خلال مشاريع مستدامة، لا سيما في قطاع الطاقات المتجددة.

إلى ذلك أجرت بنعلي محادثات مع وزراء أفارقة، أعربوا عن رغبتهم في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال الانتقال الطاقي، لمواجهة تحديات الوصول إلى الطاقة على مستوى بلادهم.

كما قامت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة؛ بزيارة لمعمل التوربينات الغازية للمحلل الكهربائي المشغل بالهيدروجين الأخضر “سيمنس إنيرجي”، للاطلاع على التجربة الألمانية في هذا المجال.

يشار إلى أن حوار برلين حول الانتقال الطاقي، يشكل منتدى دوليا مهما يجمع الفاعلين في قطاع الطاقة بهدف تبادل التجارب ومناقشة سبل تحقيق انتقال طاقي عادل وميسر ومسؤول بيئيا، حيث شاركت الوزيرة في الجلسة الوزارية الافتتاحية لهذه الدورة بكلمة ذكرت من خلالها بأن التزام المغرب في الجهود الدولية في مجال مكافحة التغير المناخي، نابع من رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، التي تجسدت منذ سنوات في برامج عملية في قطاعات مختلفة، وبالخصوص في قطاع الطاقة، والتي مكنت المغرب من رفع مستوى طموحاته فيما يخص تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة إلى أكثر من 45 % في أفق 2030، في إطار إسهامه المحدد وطنيا ضمن اتفاق باريس، والانخراط في طريق الكربون الحيادي.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.