أمريكا تشيد بدور المغرب في تحقيق الإستقرار والسلم بإفريقيا والشرق الأوسط

0 188

سلطت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الاثنين 19 أكتوبر 2020 بالرباط، الضوء على دور الملك محمد السادس في تحقيق السلام وضمان الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط والقارة الإفريقية، حيث جاء ذلك أثناء المباحثات التي جمعت ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، مع ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط.

ومن جهته، أوضح ديفيد شينكر أن زيارته إلى المغرب كانت فرصة لبحث سبل الارتقاء بالشراكة الاستراتيجية القوية بين البلدين، متطرقا إلى التعاون الثنائي مع المغرب لمواجهة فيروس كورونا، حيث أبرمت الحكومة الأمريكية شراكة مع المملكة لاستثمار ملايين الدولارات في إطار التصدي لهذا الوباء.

كما أبرز ديفيد شينكر أن المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي تجمعه اتفاقية التبادل الحر مع أمريكا، إذ تعتبر الشركات الأمريكية المملكة بوابة لها نحو القارة الإفريقية، مضيفا أن حوالي 150 شركة أمريكية توجد في المغرب وتساهم في خلق مناصب الشغل، مع العلم أن السنة المقبلة تصادف الذكرى الخامسة عشر لاتفاق التبادل التجاري بين البلدين.

في إطار آخر، أكد ديفيد شينكر أن المغرب شريك أساسي للولايات المتحدة في القضايا الأمنية المختلفة، لافتا إلى أن المملكة تشارك إلى جانب أمريكا في أزيد من 100 تمرين عسكري، ومن ضمن ذلك مناورات الأسد الإفريقي، ومشيدا بجهود المملكة المغربية في حلحلة النزاع الليبي بعد استضافتها لحوار بوزنيقة، ودورها في مساعدة لبنان على تجاوز محنة انفجار ميناء العاصمة.

وختم المسؤول الإمريكي بأن كل من المغرب وأمريكا سيحتفلان بمرور 200 سنة على الصداقة التاريخية بين البلدين، وذلك احتفاء بتأسيس أقدم بناية دبلوماسية أمريكية في العالم، وهي المفوضية الأمريكية في طنجة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...