أوحساة توصل قضية الاعتداء الإسباني على مهاجرين مغاربة قاصرين بإحدى مراكز الإيواء بلاس بالماس إلى البرلمان

0 442

انتقدت النائبة البرلمانية مريم أوحساة، عضو فريق الأصالة والمعاصرة، السكوت واللامبالاة من الجانب المغربي بعد السياسة التميزية والعنصرية التي مارستها السلطات الإسبانية ضد مهاجرين مغاربة بإحدى مراكز الإيواء الاسبانية.

وقالت النائبة البرلمانية في مداخلة وجهتها إلى الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم (الاثنين) خلال جلسة الأسئلة الشفوية، قالت “لا يمكننا اليوم أن نتكلم عن الحد من نشر الكراهية إزاء مغاربة العالم، ولا نتكلم عن الاعتداء الشنيع الذي تعرض له مهاجرين مغاربة قاصرين بإحدى مراكز الإيواء في لاس بالماس، لاسيما وأن هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها، لأن المغاربة عاشوا صدمة منذ فترة قصيرة عند وفاة شاب إلياس الطاهري، بسبب اعتداء ستة من حراس الأمن عليه، وللأسف لم نرى تحركا من الجانب المغربي على أساس أن يكون هناك ضغطا ليتم محاكمة المتورطين”.

وأضافت أوحساة، “المهاجرين المغاربة الذين يهاجرون بحثا عن لقمة العيش، يتعرضون للاعتقال ويعيشون الويلات ويعاملون معاملة مختلفة عن اَخره، حيث يتم تعنيفهم وتجويعهم في انتظار إرجاعهم إلى أرض الوطن ضاربين عرض الحائط كل القوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة بحماية حقوق الانسان وحقوق الطفل بشكل خاص”.

وزادت أوحساة، “السيدة الوزيرة الارتفاع الكبير والخطير لمنسوب العنصرية والميز ضد الجاليات من أصول مسلمة في الدول الأوروبية، أصبحت تأخذ أبعاداً متعددة ،وما وقع في مؤسسة تعليمية ببيرغاموا بإيطاليا لما تم تسليمهم استبيانا يتضمن أسئلة مستفزة عن المغرب والمغاربة، في الحقيقة هذه الأمور كانت تستوجب منكم رد فعل يعادل فظاعة هذه الواقعة”.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...