أيت أوحيان يوضح مجموعة من النقط حول مسلك طرقي بجماعة لالة عزيزة

0 114

صرح البرلماني الحسين أيت أولحيان رئيس جماعة لالة عزيزة، أن لجوء الساكنة لفتح مسلك عبر وادي سكساوة، وبالتحديد بالمقطع المسمى بتغاسيت مرده تخلي إحدى المقاولات منذ 2017 عن الصفقة رغم كون المقاولة المذكورة قد حققت تقدما في أشغاله فاقت 3 كيلومترات من عملية الفتح، وأن الشركة المعنية فسخت العقد بتراضي بين حامل المشروع في شخص عمالة اقليم شيشاوة والمقاولة ليتم الإعلان مرة أخرى عن الصفقة وتفوز إحدى المقاولات بإنجازها، غير أن هذه الأخيرة هي الأخرى تخلت عن تنفيذ الأشغال لأسباب مجهولة مما اضطر معه القسم التقني بالعمالة إلى إعلان الصفقة من جديد خلال الشهر الحالي، وتعذر إنجاحها للمرة الثالثة على التوالي رغم مشاركة مجموعة من المقاولين لأسباب تخص عدم استكمال الملف التقني، الذي طالب به حامل المشروع ضمن وثائق المشاركة في صفقة هذا الأخير في انتظار الإعلان عن الصفقة مرة أخرى في شهر غشت المقبل.

وأشار أيت أولحيان إلى أنه متخوف من مرور المسلك الذي أحدثه الساكنة من وادي تغاسيت في ظل الظروف المناخية الحالية، التي تتخللها عواصف رعدية وفيضانات الشعاب والأودية، خاصة أمام ضيق الوادي المذكور ووعورة المنطقة تضاريسيا، داعيا الساكنة بالتحلي بالصبر في انتظار إرساء الصفقة على إحدى المقاولات، مشيرا إلى أن عامل الإقليم يقوم بمجهودات جبارة لإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود.

وفي الإطار ذاته، أورد رئيس المجلس الجماعي للالة عزيزة أن العامل الذي دفع الساكنة لتنظيم عملية التويزة هو رغبتها في اختصار الطريق لإستغلالها في مناسبة عيد الأضحى لتنقلهم، حيث بدل قطع مسافة 19 كلمترا من لالة عزيزة إلى سوق ثلاثاء سيتم قطع 6 كلمترات عبر وادي تغاسيت.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...