أيت الحاج يبرز أهمية إحداث مطرح اقليمي لوضع حد لمشاكل المطرح البلدي

0 305

كشف نور الدين أيت الحاج رئيس المجلس الجماعي لقلعة السراغنة عن الإجراءات التي اتخدها المجلس على هامش اندلاع الحريق المهول، الذي شب في أرجاء المطرح البلدي، حيث قام بالاتصال بالسلطات المحلية ورئيس المجلس الإقليمي لتوفير بعض الآليات، التي سيشرع في استعمالها طيلة فصل الصيف في عملية طمر الأزبال ومحتويات المطرح، مضيفا أنه سيتم تعيين حراس دائمين لوضع حد للحرائق التي يقوم بها بعض الأشخاص بهدف الحصول على مواد يعاد بيعها، وءلك دون التفكير في ما يترتب عن ذلك من مشاكل بيئية خطيرة.

واسترسل أيت الحاج أن السلطات بصدد فتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية في اندلاع الحريق الأخير في المطرح البلدي، وتقديم للعدالة كل من تبث في حقه المساهمة في تلويث بيئة السكان والإضرار بها دون وجه حق.

وفي الإطار ذاته، أضاف المتحدث ذاته أن المجلس الجماعي لقاعة السراغنة سبق له أن قام بتهيئة المطرح البلدي بغلاف مالي يناهز 15 مليون درهم، وذلك في إطار اتفاقية شراكة مع الوزارة المكلفة بالبيئة، لكن الضغط الذي تعرفه عملية جمع الأزبال من طرف جماعات الزنادة، والمربوح وقلعة السراغنة، لم تساعد على احتواء الكميات المسموح بطمرها في ظروف عادية ومقبولة.

إلى ذلك، ختم أيت الحاج أن الحل الناجع الذي يمكن أن يضع حدا لمعاناة الجماعة وساكنتها، هو انجاز مشروع المطرح الإقليمي وفق اتفاقية شراكة المتعلقة بجمعية التضامن، التي تم تأسيسها شهر غشت من السنة الماضية، والتي تمت المصادقة عليها من طرف جميع المجالس الترابية وبإجماع جميع مكوناتها السياسية التابعة لإقليم قلعة السراغنة في دورات استثنائية، من أجل انجاز وتدبير طمر النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها وعملية النظافة.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...