إدريس محبوب يقدم سلسلة من التكوينات المجانية لأساتذة التعليم الخصوصي

0 198

احتضن المقر الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بمكناس، لقاءً تواصلياً مفتوحا مع الشباب حول الدورات التربوية التكوينية المجانية للشباب المغربي في “علوم التربية” وكيفية تنزيل البيداغوجيات التربوية داخل الفصل الدراسي لفائدة مربي ومربيات التعليم الأولي وأساتذة التعليم الابتدائي، التي يشرف عليها إدريس محبوب، رئيس تنسيقية الأصالة والمعاصرة لمهني قطاع التعليم الخصوصي بفاس.

وجاء عقد اللقاء المفتوح الذي نظمته تنسيقية البام لقطاع التعليم الخصوصي، يوم السبت الماضي، تحت إشراف الأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس-مكناس، وبتنسيق مع مسؤولين بمنظمة شباب الحزب بمكناس، تفعيلا من التنسيقية لما جاء في خارطة طريق 2018/2020 وبعض مما جاء في المبادرات العشرين التي أطلقها المكتب السياسي تفاعلا مع خطاب العرش ليوم 30 يوليوز 2018.

وفي البداية، أوضح عز الدين عداد، نائب الرئيس الجهوي لمنظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة، بأن هذا التكوين التربوي المجاني، الذي ستقدمه التنسيقية بمدينة مكناس، هو جزء من برنامج يتضمن مجموعة من التكوينات التي يشتغل عليها والتي سيشرع في تنفيذها في القريب العاجل.

وبدوره، أكد نبيل الرماش عضو الأمانة الجهوية بجهة فاس-مكناس، أن الدعوة التي تدخل في إطار تعميم التكوين المجاني في علوم التربية، هي تفعيل لإحدى المبادرات العشرين التي أطلقها المكتب السياسي.

أما نبيل الرماش فلفت انتباه الحاضرين بقوله : ” بأن هناك نقطتين مهمتين أخذهما الحزب على عاتقه وهما: البناء التنظيمي وذلك بهيكلة جميع القطاعات لتكون قريبة من المواطن ثم دور الحزب فيما يتعلق بالتكوين والتأطير الذي جاء بصدده هذا اللقاء التواصلي.

وفي ذات الموضوع، نوه فيصل بن تورتو عضو المجلس الجهوي لمنظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة، بمبادرة أعضاء وعضوات تنسيقية البام للتعليم الخصوصي بفاس، التي لقيت صدى واستحسانا كبيرين من أبناء مدينة مكناس، مؤكدا على العمل الجماعي التشاركي لإنجاحها خصوصا وأنها تهم شريحة الشباب.

ومن جانبها، أكدت حنان الشاد عضو المجلس الوطني لمنظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة، في كلمتها على ضرورة اقتناص الشباب لكل الفرص التي تقدم لهم للاستفادة من أي تكوين، خصوصا في مجال التعليم نظرا لما يعانيه هذا القطاع من عراقيل وإكراهات باعتبار أن الأستاذ يحمل على عاتقه رسالة من أجل بناء جيل متفتح ومنفتح.

بعد ذلك، أعطى عز الدين عداد الكلمة لنائبة رئيس التنسيقية كوثر علمي، التي ركزت فيها على كون التنسيقية ستواصل هذه الدورات التربوية التكوينية المجانية للشباب المغربي ليس فقط بجهة فاس-مكناس بل سيمتد هذا التكوين عبر الأقاليم وكل وجهات المملكة، مستطردة القول ” أن التنسيقية عازمة على مواصلة هذا النضال خدمة للشباب المغربي بدون استثناء”، بدورها حنان الوزاني عضو بالمكتب التنفيذي للتنسيقية وعضو باللجنة التحضيرية لتأسيس المكتب الجهوي، عبرت عن سعادة جميع عضوات وأعضاء التنسيقية بهذا اللقاء التواصلي ، وكذا أهمية هذه المحطة التاريخية في حياة التنسيقية، محطة تشكيل اللجنة التحضيرية لتأسيس مكتب بمدينة مكناس في الأشهر القادمة ، مذكرة الحضور أن التنسيقية الأم ستقدم المساعدة والدعم لهذه اللجنة إلى حين تأسيس مكتب التنسيقية بمكناس.

بعد هذه الكلمات التي يجمعها كلها قاسم مشترك هو خدمة الشباب المغربي، أعطيت الكلمة لرئيس التنسيقية إدريس محبوب، الذي شكر هشام القايد الأمين العام الجهوي والإدارة الإقليمية بمكناس والشباب الذين ساهموا بشكل كبير في إعداد هذا اللقاء التواصلي من أجل إنجاح الدورة التربوية التكوينية المجانية في علوم التربية، مستحضرا الدورات التربوية التكوينية السابقة التي قدمت لمجموعة من الشباب في فاس ومكناس وتنغير وتازة وبولمان وصفرو، وقدم وعدا بأن معظم أنشطة التنسيقية لن تبقى محصورة في فاس بل ستمتد إلى باقي الأقاليم والجهات تفعيلا لكل ما يصدر من الأمانة العامة الوطنية ويخدم وطننا وشبابنا .

خديجة الرحالي