إشكالية البطالة ورهانات الإصلاح الجبائي من أبرز اهتمامات الافتتاحيات

0 147

انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الجمعة 8 فبراير 2019، على مواضيع راهنة، في مقدمتها رهانات الإصلاح الجبائي، وإشكالية البطالة.
وهكذا، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أنه بعد المذكرة التأطيرية التي أصدرتها، تكون الإدارة العامة للضرائب قد أكدت عزمها على جعل المناظرة الوطنية المقبلة للجبايات، المقررة يومي ثالث ورابع مايو المقبل، لحظة قطيعة حقيقية.
وأبرز صاحب الافتتاحية أن الأمر يتعلق بنبأ سار، لأن المدونة الضريبية الحالية، ربما لا تستجيب نسبيا، إلى تحديات المغرب بالنسبة للسنوات والعقود القادمة.

وتابع أن البنيات الجبائية والاقتصادية للبلاد تغيرت بشكل كبير خلال العقد الماضي، شأنها في ذلك شأن باقي العالم، وتتطلب نوعا جديدا من التدبير العام والخاص. وسجل أنه بغض النظر عن الشق المالي والمحاسباتي، فإنه ينبغي تعزيز الإصلاح الجبائي الجديد، الذي سينبثق عن هذه المناظرة، من أجل إطلاق إصلاح للنموذج ككل.

وسلطت جريدة (العلم) الضوء على إشكالية البطالة، حيث كتبت أنه بالرغم من التراجع الطفيف في المعدل الوطني للبطالة من 10,2 في المائة سنة 2017 إلى 9,8 في المائة في سنة 2018، وفقا للمندوبية السامية للتخطيط، إلا أن المعطى الأكثر أهمية، والذي يكتسي خطورة بالغة يتجلى في ارتفاع معدلات البطالة لدى الشباب الحاصل على شهادات جامعية، وعلى شهادات التكوين المهني.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن الأمر يعد ظاهرة غريبة وخطيرة، لأن المنطق يفرض حقيقة مخالفة تماما، مشيرا إلى أن هذه الوضعية تعري واقع السياسة التعليمية المعتمدة بالمغرب، داعيا الحكومة إلى التفكير في إيجاد الحلول الناجعة لهذه الإشكالية المستعصية لتحقيق الملائمة والانسجام بين برامج ومضامين التدريس والتكوين والحاجيات الفعلية لسوق الشغل الوطني، بشكل يجعل من المدرسة وسيلة للارتقاء الاجتماعي.