إلى جانب نائب رئيس مجلس النواب…نجوى ككوس ولطيفة بليح تستقبلان رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا والابتكار بمجلس النواب المكسيكي

0 111

استقبلت؛ كل من البرلمانيتين عن حزب الأصالة والمعاصرة؛ نجوى ككوس، ولطيفة بليح، إلى نائب رئيس مجلس النواب حسن بن عمر، أمس الخميس 09 يونيو 2022 بالرباط، رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا والابتكار بمجلس النواب المكسيكي، عضو مجموعة الصداقة البرلمانية المكسيك- المغرب؛ السيد López Casarín Javíer Joaquím، وذلك على هامش الزيارة التي تقوم بها للمملكة رئيسة مجلس الشورى المكسيكي؛ السيدة Olga Sanchez Cordero  خلال الفترة الممتدة من 09 إلى 12 يونيو الجاري.

واستعرض الطرفان أبرز التحديات المشتركة، التي تواجه المغرب والمكسيك لاسيما الأمن الغذائي والطاقي والمائي وإشكالية الهجرة، فضلا عن آفاق التعاون البرلماني بين المؤسستين التشريعيتين في البلدين.

وفي مستهل هذا اللقاء، تمت الإشارة من الجانب المغربي إلى أهمية الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز علاقات التعاون بين المغرب والمكسيك، مضيفا أن الدبلوماسية البرلمانية هي آلية ناجعة للتعريف بالمغرب وعلى الخصوص بقضية وحدتنا الترابية، مسجلا أن مقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به بلادنا من أجل تسوية النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء؛ قد رحبت به العديد من الدول خاصة الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا، حيث دعا المسؤولين في المكسيك، في هذا الإطار، إلى زيارة الأقاليم الجنوبية للمملكة للوقوف على ما تشهده هذه الأقاليم من تنمية على مختلف الأصعدة والتي تفند الإدعاءات والمغالطات التي يروج لها خصوم الوحدة الترابية للمغرب خصوصا في بعض دول أمريكا اللاتينية.

وبعد أن تم التأكيد بأن المغرب بلد الانفتاح والتسامح والحرية، عبر الجانب المغربي عن استعداد بلادنا التنسيق والعمل مع المكسيك لمواجهة التحديات المشتركة التي تواجه البلدين لاسيما الأمن الغدائي والأمن الطاقي والمائي وإشكالية الهجرة، مضيفا أن المغرب نهج سياسية استباقية لرفع هذه التحديات وذلك بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

كما أبرزت كل من رئيسة لجنة مراقبة المالية العامة؛ السيدة لطيفة لبليح، وعضو لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، نجوى ككوس؛ التحديات  المشتركة بين المغرب والمكسيك؛ وكذا المؤهلات الكبيرة التي يتوفران عليها، مع الدعوة إلى تعزيز التعاون بين البلدين في إطار التعاون جنوب-جنوب؛ والإشارة إلى دور البرلمان في تعزيز وتوطيد التعاون الثنائي بين البلدين.

وقدم أعضاء مجلس النواب، بالمناسبة، أهم المكتسبات التي حققتها بلادنا في السنوات الأخيرة في مجال ترسيخ الصرح الديمقراطي، وتعزيز حقوق الإنسان وحرية التعبير، والنهوض بوضعية المرأة في أفق تحقيق المناصفة الكاملة بين الجنسين.

من جهته، أكد السيد López Casarín أن المكسيك والمغرب لهما قواسم مشتركة بحكم موقعهما الجغرافي ويواجهان نفس التحديات كالهجرة، موضحا أن سياسة المكسيك في هذا الصدد تراعي احترام حقوق الإنسان ومراقبة المهاجرين من أجل مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات.

وأكد السيد López Casarín أن المكسيك والمغرب يعتبران اقتصاديات نامية ويتحتم عليهما تبادل المعارف وتشجيع الاستثمارات، مضيفا أن من بين الفرص التي على البلدين العمل على تحقيقها هو إحداث خط جوي مباشر يربط بين المكسيك والمغرب الشيء الذي سيقرب الرحلة بينهما إلى 7 ساعات فقط.

وفي إطار تعزيز التعاون الثقافي بين البلدين، قال السيد López Casarín أنه سيتم تنظيم “أسبوع المغرب بالمكسيك” خلال شهر شتنبر المقبل من السنة الجارية الذي سيصادف الاحتفال بالذكرى ال60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المكسيك والمغرب، حيث دعا مجلس النواب المغربي إلى إرسال وفد عنه لحضور فعاليات هذه التظاهرة تعزيزا لعلاقات الصداقة والتعاون بينهما.

وخلال هذا اللقاء، استعرض السيد López Casarín لمحة حول الحياة السياسية بالمكسيك في أفق تنظيم الانتخابات الرئاسية سنة 2024، بالإضافة إلى بعض اهتمامات لجنة العلوم والتكنولوجيا والابتكار بمجلس النواب المكسيكي خاصة تنفيذ أجندة 30/20 المتعلقة بالفضاء، والقضايا المتصلة بالتكنولوجيا، وموضوع المساواة بين الجنسين. 

يذكر أن السيد López Casarín  هو عضو في حزب الخضر الايكولوجي المكسيكي المشارك في التحالف الحكومي الحالي الذي يقوده حزب مورينا الحاكم، وهو أيضا رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المكسيكية- البريطانية، ونائب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد López Casarín سيقوم بتقديم مؤلفه ” Innovacion : Una Actitud ” في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط والذي تمت ترجمته إلى اللغة العربية.

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.