اتفاقيات الشراكة في مجالات البنية التحتية وتدبير النقل المدرسي تنال إجماع المجلس الإقليمي لتازة

0 161

صادق المجلس الإقليمي لتازة الذي يرأسه النائب البرلماني عبد الواحد المسعودي، أخيرا، خلال أشغال دورته العادية، على مجموعة من اتفاقيات الشراكة، التي همت تثمين مواد مقالع الحجر بجماعة غياثة الغربية، والبنية التحتية، وتدبير النقل المدرسي.

واستهل عبد الواحد المسعودي أشغال الدورة الدورة العادية للمجلس الإقليمي لتازة بتقديم تقرير إخباري حول تقدم المشاريع المنجزة، وتنفيذ الميزانية برسم سنة 2020، والقناطر والمنشآت الفنية المنجزة، إضافة إلى تقديم عرض من طرف مصلحة التنمية والتجهيزات بالمجلس الإقليمي تضمن المنشآت الهيدرولوجية الفنية بمجموعة من الجماعات، ومدى جدواها إبان التساقطات المطرية التي شهدها تراب الإقليم.

وتمت المصادقة بالإجماع على اتفاقية إطار من أجل إنجاز منطقة صناعية، لتثمين مواد مقالع الحجر بغياثة الغربية، وهي الاتفاقية التي كانت موضوع سلسلة من الاجتماعات مع المصالح المركزية لوزارة التجارة والصناعة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وذلك من أجل إعداد اتفاقية الشراكة في الموضوع بعد استكمال مسطرة نزع الملكية للعقار الذي سيقام عليه المشروع، والمواقف كذلك على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لتازة وشركة التنمية الإقليمية لتهيئة مدخل ومخرج قنطرة اعراب بغياثة الغربية، وذلك استكمالا لمشروع إنجاز قنطرة اعراب، وكذا لأهميته في فك العزلة عن ساكنة الإقليم، حيث سيتحمل المجلس الإقليمي لتازة التكلفة المالية لهذا الورش بموجب هذه الإتفاقية.

كما تم المصادقة على مشروع اتفاقيتي شراكة بين المجلس الإقليمي لتازة وجماعة مكناسة الشرقية، والمجلس الإقليمي وجماعة اكنول، وذلك من أجل انجاز الطرق بتراب الجماعتين على غرار الشراكة التي سبق للمجلس أن أبرمها مع عدة جماعات.

وفي إطار دعم التمدرس الذي يوليه المجلس الإقليمي لتازة عناية خاصة، فقد شهدت الدورة العادية إعادة المصادقة على اتفاقيات الشراكة بين المجلس الإقليمي وجمعية بورد للتنمية والرياضة للجميع، وجمعية بويسلي للتنمية والتضامن باجزناية الجنوبية، وجمعية ازوران نريف للتنمية والثقافة، وجمعية دعم التمدرس بالمدرسة الجماعاتية ملال باجزناية الجنوبية، من أجل المساهمة في إنجاز مشاريع تدبير النقل المدرسي.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...