اتفاقيات في مجالات الصحة والفلاحة والرياضة والإقتصاد والثقافة تنال إجماع المجلس الإقليمي لأسا الزاك

0 148

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر المجلس الإقليمي لأسا الزاك، يوم الخميس 31 أكتوبر 2019، أشغال الدورة الإستثنائية للمجلس الإقليمي الذي يرأسه رشيد التامك، إذ تمت المصادقة بالإجماع على كل نقاط جدول الأعمال والبالغ عددها ثلاثة عشرة نقطة.

وفي هذا الإطار، أوضح رشيد التامك أنه تمت الموافقة بالإجماع على ميزانية المجلس الإقليمي برسم سنة 2020، وتحويل من فصول إلى فصول بالميزانية الرئيسية للمجلس، وإلغاء بعض المقررات المتعلقة ببعض الاتفاقيات المبرمة بين المجلس الإقليمي وبعض شركائه، التي لم يتم تنفيذها في أجالها، وكذلك المصادقة على ملحق اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة لإقليم أسا الزاك، بخصوص أشغال تهيئة المركب الجراحي ومصلحة الأشعة لاستيعاب جهاز سكانير.

وأبرز التامك أن المجلس الإقليمي لأسا الزاك وافق على تجديد اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي والمندوبية الإقليمية للصحة لأسا الزاك وجمعية صديقي المسعف من أجل دعم الخدمات الطبية للمواطنين بالإقليم، والإجماع على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة لإقليم أسا الزاك من أجل تجهيز مختبر المستشفى الإقليمي لأسا الزاك بمعدات طبية، مضيفا أنه تمت المصادقة كذلك على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون بخصوص تنظيم المعرض الفلاحي الجهوي للمنتجات المجالية وتظاهرات أخرى فلاحية بإقليم أسا الزاك برسم سنة 2019، وكذلك الشأن بالنسبة إلى البروتوكول الخاص بتمويل برنامج إحداث ملاعب القرب بالمجال القروي والشبه حضري بإقليم أسا الزاك.

كما أكد المتحدث ذاته أن اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك وعمالة الإقليم من أجل إحداث دار خاصة لتوجيه ومواكبة حاملي مشاريع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بأسا الزاك، نالت هي الأخرى إجماع كل أعضاء المجلس الإقليمي، وكذلك الشأن بالنسبة لاتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك ووكالة التنمية الاجتماعية من أجل إنجاز برنامج دعم تثمين الخيمة الصحراوية، والحفاظ على الموروث الثقافي اللامادي لإقليم أسا الزاك، مضيفا أن المجلس لم يفوت الفرصة دون المصادقة كذلك على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والمندوبية الإقليمية للصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي من أجل تجهيز مراكز التأهيل المهني بالإقليم.

وفي ذات السياق، استرسل التامك أنه تمت الموافقة بالإجماع على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي باسا الزاك، والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بأسا وجمعية مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بأسا من أجل تسيير مراكز اللغات بالإقليم، وكذلك الشأن بالنسبة لاتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لأسا الزاك والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي بأسا-الزاك، والمعهد العالي للصحافة والإعلام من أجل تمويل مصاريف التسجيل والتمدرس بالمعهد.

إبراهيم الصبار