اجتماع أعضاء الأمانة الجهوية الرباط سلا القنيطرة..أبدوا استعدادهم للتنزيل الفعلي لأهداف “ميثاق تعاقد الأمانات الجهوية”

0 480

أبدى اعضاء المكتب الجهوي للأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الرباط -سلا -القنيطرة استعدادهم للانخراط في تنزيل الأهداف الاستراتيجية لميثاق “تعاقد الأمانات الجهوية” فعليا وعمليا، من تفعيل للبناء التنظيمي للحزب بالجهة إلى مواكبة تطور بنيات الاستقبال الجهوية والإقليمية وكذا التدبير السياسي والعلاقة مع المنتخبين إلى جانب تتبع؛ وتقييم الأهداف المرجو تحقيقها على المدى المتوسط والقريب.

جاء ذلك، عقب انعقاد اجتماع مكتب الأمانة الجهوية، بعد عصر يوم الخميس 16 ماي الجاري، بالمقر الجهوي للحزب بالرباط، والذي ترأسته الأمينة الجهوية للحزب، سلمى بنزوبير؛ وحضور المنسقين الإقليميين للحزب بالجهة.

واستهلت السيدة بنزوبير الاجتماع بكلمة توجيهية طرحت في مضمونها أهم المحاور المندرجة ضمن الأهداف العامة ل “الميثاق التعاقدي للأمانات الجهوية”، إلى جانب حثها المنسقين الإقليميين المُعَينين والأمناء الإقليميين المنتخبين المنتهية ولايتهم الانتدابية على تحديد جدولة زمنية لمواعيد عقد مؤتمراتهم الإقليمية كمرحلة اولى، على أن يتم هيكلة أو تجديد الأمانات المحلية عن كل اقليم في مواعيد لاحقة.

بالموازاة، مع توجيه السيدة بنزوبير في كلمتها توجيها للأمناء الإقليميين المنتخبين والمنسقين الإقليميين المعينين، ينص على ضرورة التواصل مع أعضاء المجلس الإقليمي وإبلاغهم بضرورة تعبئة استمارة التسجيل في اللجان الوظيفية للمجلس الجهوي، نقلت في كلمتها استعداد رئيس المجلس الجهوي للحزب السيد رحو الهيلع -الذي تغيب عن الحضور لدواعي مهنية-؛ انه مستعد لعقد اجتماع لاحق في أقرب الآجال لانتخاب رؤساء اللجان الوظيفية واعضاءها.

من جانب آخر، ركزت الأمينة الجهوية في كلمتها على إلزامية خلق دينامية دورية لأنشطة حزبية داخل المقرات الإقليمية والمحلية والانفتاح على فعاليات المجتمع المدني بتنظيم لقاءات مع مفكرين وفنانين ورياضيين وكذا مع مهنيي القطاعات الإجتماعية والتجار والحرفيين.

إلى ذلك، ساهم أعضاء المكتب الجهوي في إغناء النقاش من خلال طرحهم لعدد من الإرهاصات التي تحول دون تحقيق الأهداف المرجوة والمأمول تحقيقها ضمن مضامين “الميثاق التعاقدي للأمانات الجهوية”، أبرزها إشكالية مرتبطة ببنيات الاستقبال الإقليمية، وضرورة عقد لقاءات إقليمية مع السيدات والسادة الوزراء الباميين وحرصهم على حضور أنشطة تدشين عدد من المشاريع المهمة المنجزة بعدد من الجماعات القروية والحضرية بالنفوذ الترابي للجهة، بالنظر إلى أن حضورهم يسهم في تسويق إيجابي لصورة الحزب لدى المواطنين وتحقيق صدى إعلامي يدعم منتخبي الحزب محليا واقليميا.

كما طالب أعضاء المكتب المتدخلون بضرورة الإسراع في هيكلة هيئة المنتخبين المحليين، إذ تم رفع توصية مرتبطة بضرورة تنظيم أنشطة اشعاعية لجمعية المنتخبين التي يرأسها الحزب وطنيا.

من جهتها، شددت السيدة بنزوبير في معرض آجاباتها على تساؤلات أعضاء المكتب الجهوي على اعتماد مبدأ التضامن الحزبي في كل ماهو مرتبط ببنيات الاستقبال، وحثت على تطوير آليات الاستقطاب لدعم الانخراطات والرفع من قاعدة المنخرطين الجدد، مع الحرص على ضرورة فتح المقرات في وجه المنخرطين الجدد والمناضلات والمناضلين والمواطنين والمواطنات الراغبين في التواصل مع منتخبي الحزب؛ مما يستوجب إحداث ديمومة دورية بين أعضاء المكاتب الإقليمية والمحلية، خصوصا وأن الفترة الحالية بالكاد تعتبر مرحلة نصف الولاية الانتدابية للمنتخبين وبرلمانيي الحزب؛ مما يفرض ضرورة التسويق للالتزامات المنجزة في برنامج الحزب الانتخابي سواء تعلق الأمر بوزراء الحزب بالحكومة أو منتخبي الحزب بمختلف المؤسسات المنتخبة جهويا وإقليميا ومحليا. مما يسهم في تقوية جسور التواصل مع المواطنين والمواطنات، تنفيذا للتوجه السياسي الجديد للحزب الذي جاء به المؤتمر الوطني الخامس كلحظة تحول في مسار تدبير الحزب.

تحرير: يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.