اجتماع المكتب السياسي..قيادة البام تبدي رأيها في الحرب الروسية الأوكرانية وتتدارس وضعية المرأة المغربية وارتفاع الأسعار وتثمن الدينامية التنظيمية

0 1٬883

أشاد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، بالموقف الحكيم للمملكة المغربية إزاء الحرب الروسية الأوكرانية، وبالجهود والخطوات الاستباقية التي قامت بها الحكومة قبل اندلاع أحداثها.

ونوه المكتب السياسي لحزب الأصالة في بلاغ له بعد اجتماعه الحضوري، الذي عقد يومه الخميس 10 مارس 2022 بالرباط، برئاسة السيد الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف وهبي، وخصص للتداول في المستجدات السياسية الوطنية، وكذا القضايا التنظيمية للحزب (نوه) بخطوات الحضور الشخصي للسفراء والبعثات الدبلوماسية المغربية بعين المكان، وتكثيف عدد الرحلات مع تخفيض أثمنة التذاكر وتعبئة سفارة المملكة المغربية بكييف وسفارات المملكة المغربية بالدول المجاورة لأوكرانيا، والتي أثمرت عودة عدد مهم من المواطنين المغاربة في ظروف عادية رغم كل التحديات التي تطرحها هذه الأحداث الخطيرة.

وفي هذا الصدد دعا المكتب السياسي الحكومة إلى ضرورة التفكير الجماعي في بحث وإيجاد صيغ كفيلة بحل بعض المشاكل المرتبطة بكيفية مواصلة هؤلاء الطلبة المغاربة لمشوارهم الدراسي وعدم ضياع سنوات تحصيلهم العلمي.

وأكد البلاغ، أن أعضاء المكتب السياسي استحضروا تداعيات هذه الحرب على المملكة المغربية، لاسيما في ما يهم موضوع الصعوبات التي يئن تحت وطأتها المواطنون المغاربة الراغبين في مغادرة موقع الأحداث؛ وكذا الارتفاعات المهولة في أسعار بعض المواد الأساسية خاصة الطاقية منها.

وأفاد ذات البلاغ، أنه بمناسبة تخليد بلادنا لذكرى اليوم العالمي للمرأة أول أمس الثلاثاء، استحضر المكتب السياسي التطور المسترسل الذي تعرفه وضعية المرأة المغربية في العقدين الأخيرين، كورش استراتيجي داخل المملكة المغربية، يقوده بعزم وإصرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره، الأمر الذي مكن المرأة المغربية من تبوئ مكانتها في نسيج المجتمع وتطوير موقعها على مستوى العديد من المجالات: السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

واعتبر المكتب السياسي أنها مناسبة للتوقف عند بعض الممارسات المتوارثة والأعطاب والإشكالات الثقافية البنيوية التي تعوق وتحد من تحقيق المزيد من المنجزات في مجال المساواة وتكافؤ الفرص والنهوض بوضعية المرأة في العالم القروي، ومعالجة بعض الاختلالات الاجتماعية المرتبطة بالعنف وبزواج القاصرات.

وبالإضافة الى ذلك، تدارس المكتب السياسي الوضعية المقلقة التي تعرفها أسعار بعض المواد الاستهلاكية الأساسية، منوها بالقرارات الاستباقية الهامة التي اتخذتها الحكومة لدعم المواد الأساسية في الأسواق الوطنية، الشيء الذي مكن من استقرار الأسعار رغم استمرار تداعيات التحديات الخارجية ذات الصلة بتقلبات ارتفاع أثمان تلك المواد في السوق الدولية.

وفي ذات السياق، دعت قيادة حزب الجرار الحكومة إلى التحلي بمزيد من اليقظة والتعبئة والتدخل الصارم لحفظ الأسعار وتشديد مراقبتها والتصدي لبعض الاختلالات المسجلة على مستوى أثمنة بعض المواد بسبب جشع بعض المضاربين والوسطاء.

وجاء في البلاغ ذاته، أن المكتب السياسي قد تدارس آخر تطورات جائحة فيروس “كورونا” على بلادنا، حيث سجل بارتياح كبير استمرار التراجع في حالات الإصابة بهذا الفيروس، مجددا الإشادة بالتعبئة القوية التي قامت بها الحكومة ومختلف المؤسسات والسلطات ببلادنا منذ بداية انتشار هذه الجائحة.

بهذا الصدد، يضيف البلاغ، وفي الوقت الذي يحث فيه المكتب السياسي كافة المواطنات والمواطنين على الاستمرار في أخذ جرعات التلقيح المعززة والالتزام بكافة التدابير الصحية الموصى بها، فإنه يدعو الحكومة إلى دراسة وإقرار المزيد من إجراءات التخفيف من القيود لدخول التراب الوطني، بهدف تسهيل زيارات مغاربة العالم لوطنهم الأم من جهة، وبغاية تشجيع ورفع وتيرة انتعاش القطاع السياحي ببلادنا، لاسيما في ظل المؤشرات والتوقعات التي تفيد بتراجع القطاع الفلاحي نتيجة قلة التساقطات المطرية لهذه السنة.

وفي الشق الحزبي، استمع المكتب السياسي لتقارير جديدة من منسقي الأقطاب التنظيمية الستة التي انتخبها المكتب السياسي سابقا (قطب الإعلام والتواصل، قطب الإدارة والرقمنة، قطب تتبع العمل البرلماني ومؤسسة المنتخبين، قطب العلاقات الخارجية، وقطب التدبير المالي)، مثمنا كثيرا الانطلاقة الرسمية لعدد من المؤتمرات الإقليمية والمحلية للحزب التي تعقد في ظروف تنظيمية جد مواتية تؤشر على بناء تنظيم حزبي مستقبلي قوي ومتين.

والى ذلك أشاد، المكتب السياسي بالدينامية القوية التي ما فتئت تعرفها اللقاءات الجهوية التي تنظمها وتسهر عليها اللجنة التحضيرية لإعادة تأسيس منظمة المرأة البامية بشكل أكثر استقلالية وقوة، وعلى الاستعدادات الهامة التي قامت بها اللجنة التحضيرية على صعيد باقي الجهات بهذا الخصوص، لاسيما بجهة الرباط سلا القنيطرة ومراكش آسفي ودرعة تافيلالت وطنجة تطوان الحسيمة، وكذا الدينامية التي تعيش على إيقاعها باقي أقاليم المملكة ترقبا لعقد لقاءات جهوية بها، الأمر الذي يسهم في تهييئ الظروف المواتية لبناء تنظيم نسائي بامي مستقل وقوي.

فيما يلي نص البلاغ (للتحميل)

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.