اجتماع تواصلي ناجح لأساتذة التعليم العالي الباميين بجهة فاس-مكناس

0 307

برئأسة الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس-مكناس؛ الدكتور محمد الحجيرة، وحضور البرلمانيتين خديجة حجوبي وإلهام الساقي؛ والأمين العام الإقليمي للحزب بفاس السيد محمد السليماني، انعقد الاجتماع التواصلي التنظيمي لأساتذة التعليم العالي بجهة فاس مكناس، أمس الجمعة 7 يناير الجاري بالمقر الجهوي للحزب بفاس.

وتطرق المشاركون في الاجتماع التواصلي التنظيمي الذي حضره ثلة من الأساتذة الجامعيين المنخرطين والمتعاطفين مع الحزب، للمستجدات السياسية والتنظيمية للحزبية، إضافة إلى البرنامج الحكومي الخاص بالتعليم العالي وقضايا التعليم العالي بالجامعات المتواجدة بتراب الجهة.

عروض السادة والسيدات المؤطرين للاجتماع، شملت المستجدات التي تعرفها الساحة السياسية خاصة بعد الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة والنتائج المشرفة التي حصل عليها حزب الأصالة والمعاصرة وطنيا وجهويا وإقليميا ومحليا، والتي توجت بالمشاركة في الحكومة الحالية وتحمل مسؤولية وزارات مهمة وضمنها وزارة التعليم العالي، إضافة لتحمل مسؤولية تدبير  والمشاركة في تسيير الشأن المحلي في المجالس الجهوية والإقليمية والجماعية، مع الإشارة إلى المواقع التي يتحملها منتخبو ومنتخبات البام في المؤسسات المنتخبة بجهة وأقاليم وجماعات فاس مكناس.

على المستوى التنظيمي، ذكر المؤطرون بالسياق الذي ينعقد فيه اجتماع أساتذة التعليم العالي على صعيد الجهة وبالدينامية التنظيمية التي تباشرها القيادات الجهوية والإقليمية وبرلمانيو وبرلمانيات ومنتخبو الحزب؛ تنفيذا لتوجيهات وقرارات القيادة السياسية الوطنية برئاسة الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف وهبي.

إلى ذلك، تمت الإشارة إلى خلاصات الدورة الأخيرة للمجلس الوطني وبلاغات المكتب السياسي؛ خاصة ما يتعلق بعملية إستكمال وإعادة البناء التنظيمي على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي للبنيات والمؤسسات الحزبية.

على مستوى موضوع الاجتماع الخاص بالتعليم العالي، تم التذكير بالموقع المتميز الذي تحتله جامعات جهة فاس مكناس من حيث عدد الجامعات والمعاهد الجامعية وعدد الموارد البشرية وعدد الطلبة والباحثين ونوعية الخريجين والأبحاث المنجزة.

واعتبارا للأهمية التي يوليها حزب الأصالة والمعاصرة للتعليم العالي والجامعة، خاصة مع تحمل الحزب لمسؤولية تدبير الوزارة الوصية على القطاع، وأهمية انخراط الأساتذة الباميون والمتعاطفون في إنجاح تنزيل البرنامج الحكومي، شدد المؤطرون على أهمية التواصل الأفقي والعمودي لمسايرة المستجدات التي تباشرها وزارة التعليم العالي وتقديم مقترحات وتصورات تهم الجامعة والبحث العلمي والموارد البشرية والطلبة والتسيير الإداري والبنيات التحتية للمرافق الجامعية إلخ.


وكل ذلك من أجل إعادة الاعتبار للجماعة المغربية عامة ولجامعات وكليات ومعاهد جهة فاس مكناس.

مجمل مداخلات الحضور، نوهت بعقد مثل هاته اللقاءات التواصلية التي تهدف إلى الاطلاع على الوضع التنظيمي والسياسي خاصة ما يهم حزب الأصالة والمعاصرة وطنيا وجهويا وإقليميا، إضافة لتخصيص اجتماعات قطاعية للوقوف عن كثب على برامج الحكومة والوزارات ومناقشتها وتقديم اقتراحات وتصورات جهوية وإقليمية ترفع للقيادة الحزبية وللقطاعات الوزارية التي يدبرها حزب الأصالة والمعاصرة وضمنها وزارة التعليم العالي.

وقدم الأساتذة المتدخلون عددا من الإشكالات الإدارية والعلمية التي تعيشها واللوجيستيكية التي تفتقر لها جامعات جهة فاس مكناس؛ مع تقديم اقتراحات تهم البرامج الحكومية الخاصة بالتعليم العالي والبحث العلمي وتأطير الطلبة في مختلف التخصصات.

كما شددت مداخلات الحضور، على أهمية تنظيم ندوات مفتوحة في جميع أقاليم جهة فاس مكناس، تهم مواضيع مختلفة تتعلق بالجامعة والبحث العلمي والتخصصات في كل مستويات التعليم العالي.

وأجمع كل الحضور في الأخير؛ على التحضير للقاءات تنظيمية أخرى يُستدعَى لها جميع المنتسبين والمتعاطفين مع حزب الأصالة والمعاصرة بمختلف أقاليم جهة فاس مكناس، والانطلاق في التحضير لندوات مفتوحة على العموم لمناقشة قضايا التعليم العالي والجامعة المغربية. 

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...