احتلال الملك العام للدولة، ونظام التأمين على المرض..

0 182

مثلت إشكالية احتلال الملك العام للدولة، ونظام التأمين على المرض، أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 3 يوليوز 2019.

فبخصوص إشكالية احتلال الملك العام للدولة، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أنه في الوقت الذي يفترض أن يكون فيه الملك العام من المناطق المحمية والمحفوظة، فإن نحو 17000 هكتار من الأراضي العامة، يتم احتلالها بشكل غير قانوني.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن الأمر يتعلق، في أسوء الحالات ، بأراض يتم الاستيلاء عليها من قبل أشخاص طبيعيين أو شركات خاصة دون أي حق. أما في أحسن الأحوال، فإننا نسجل احتلال هذه الأراضي العامة من قبل الجماعات والمؤسسات العمومية، وهنا أيضا بدون أي وثيقة تثبت الملكية، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة الثانية، حتى وإن كانت تقدم صورة سيئة عن تدبير الشأن العام، فهذا يمكن استيعابه بالنظر إلى تغير التقطيعات الإدارية، والتي قد تؤدي إلى ارتباك على مستوى الملكية العقارية.

ومن جهتها، تطرقت يومية (ليكونوميست) إلى نظام التأمين على المرض، حيث كتبت أن الثورة التي سجلت أوائل 2000، علاوة على ظهور التغطية الصحية الإجبارية، كانت تفرض إجراء تفاوض من أجل تأمين انتقال في ظروف هادئة.

ولاحظت الصحيفة أنه على المستوى التقني، فإن الشق المتعلق بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالنسبة للقطاع الخاص، والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي بالنسبة للقطاع العام، لم يسفر عن خسائر كبيرة ، وهما النظامان اللذان تمكنا من سد الفراغ المسجل على مستوى التقنين بفضل خبرة فرقهما.

وأشارت اليومية إلى أن التدبير الجيد للتأمين الصحي لا يمكن أن يحقق إشعاعا دون الاعتماد على كفاءة خبرائه الاكتواريين، الذين حذروا، أصلا، من المخاطر التي تهدد استمرارية هذين النظامين.