احميدي وخليل يشاركان في اجتماع لجنة الشؤون السياسية والأمن وحقوق الإنسان باستراسبورغ

0 148

مثل أحمد احميدي، المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، مجلس المستشارين في أشغال الاجتماع السنوي الأول للجنة الشؤون السياسية والأمن وحقوق الإنسان التابعة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، باستراسبورغ فرنسا، إلى جانب عضو اللجنة والنائبة البرلمانية عن “البام” مالكة خليل.

وشكل الاجتماع فرصة من أجل بحث عدة موضوعات مدرجة في جدول الأعمال، ومن بينها على وجه الخصوص تدارس”مشروع قرار بشأن مكافحة العنصرية وكراهية الأجانب في منطقة البحر المتوسط”، حيث أجمع المتدخلون على أن التمييز العنصري وإرهاب الأجانب وغيره من أشكال التعصب، تتعارض مع مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وعبر المشاركون في الاجتماع عن شجبهم وإدانتهم بشدة لجميع الهجمات الإرهابية، وعمليات القتل والعنف النفسي، والهجمات الجسدية، والاحتجاجات العنيفة بدوافع العنصرية وإرهاب الأجانب، التي وقعت في مختلف بلدان الاتحاد من أجل المتوسط خلال السنوات القليلة المنصرمة، مؤكدين أن حالة عدم الاستقرار والصراع الذي تتخبط فيه بعض دول حوض البحر المتوسط، يلقي بتداعياته على دول أخرى في المنطقة، الأمر الذي يستلزم اعتماد نهج سياسي يجمع بين الأمن والتنمية والتضامن بين دول الاتحاد الأوروبي ودول حوض المتوسط، وتعزيز التعاون الدولي من أجل ترسيخ  حقوق الإنسان وحمايتها وتحقيق أهداف مكافحة العنصرية وإرهاب الاجانب وغيره من أشكال التعصب.

وخلص الاجتماع إلى رفع اللجنة توصية للجمعية البرلمانية تتعلق بمقترح تنظيم مؤتمر حول، مكافحة العنصرية وإرهاب الأجانب ودور وسائل الإعلام في محاربة هذه الآفة، وتحسيس الرأي العام المتوسطي  بأهمية الاختلافات والتمازجات الثقافية في إضفاء إثراء  وتنوع لمجتمعاتنا ولحياتنا اليومية.

سارة الرمشي