ادبدا يطالب بتفادي الأسباب المؤدية للعشوائية في تدبير ملفات طالبي الإستفادة من برنامج “أوراش”

0 97

طالب؛ عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أحمدو ادبدا؛ وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، السيد يونس السكوري، بالعمل على تفادي جميع الأسباب التي قد تؤدي إلى العشوائية في تدبير ملفات طالبي الإستفادة من برنامج أوراش، ومحاولة العمل على تمكينهم من مضاعفة حظوظهم رغم رفض طلباتهم، من أجل السماح لهم بتصحيح شكليات الطلبات التي يقدمونها وبالتالي السماح لهم بفرص أخرى للاستجابة للشروط الموضوعية والإجرائية المتطلبة.

وثمن المستشار ادبدا في مداخلته باسم فريق الأصالة والمعاصرة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية؛ المنعقدة بعد زوال يومه الثلاثاء 19 يوليوز الجاري؛ ما تم تحقيقه بفضل هذا البرنامج الذي مكّن منذ إطلاقه، من توفير أزيد من 30 ألف فرصة عمل في عدد من أقاليم المملكة، منها 36% من النساء، وكذا تكوين نحو 500 مسؤول إقليمي حول البرنامج، مذكراً بالمبلغ المالي الذي رصدته الحكومة لهذا البرنامج والمقدر يقدر بـ2.25 مليار درهم خلال سنة 2022 فقط، رغم ما تعرفه بلادنا من تحديات على المستوى الاقتصادي، ليعتبر خير دليل على نبل المساعي التي تباشرها الحكومة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل إيجاد الحلول الكفيلة بإنقاذ الوضع الإجتماعي للمغاربة، “وهو ما نعتبره من جهتنا مؤشرا يعكس بصورة لا جدال فيها الإرادة الحقيقية للحكومة في بلوغ هدف توفير 250000 منصب شغل في غضون سنتين”.

وذكر المستشار البرلماني ببعض الصعوبات التي يواجهها طالبو الاستفادة من برنامج أوراش، من قبيل صعوبة إدماج ساكنة المناطق النائية، بسوق الشغل، وكذا صعوبة التواصل معهم من أجل تمكينهم من فرصة الاستفادة من البرنامج، بسبب انعدام البنى التحتية الكفيلة بتمكينهم من الاطلاع على المعطيات والبيانات اللازمة لتقديم طلباتهم، بالإضافة إلى تفشي ظاهرة الأمية لدى العديد ممن يستحقون الاستفادة من هذا البرنامج بالأولوية على غيرهم، ما اعتبره المستشار البرلماني يستدعي عدم الخلط ما بين الاستفادة من برنامج أوراش، والبرامج الأخرى المفتوحة على صعيد كل عمالة أو إقليم، والتي تستهدف أيضا المعطلين والمتضررين من إغلاق منافذ الحصول على فرصة عمل أو شغل.

تحرير: خديجة الرحالي/ تصوير: ياسين الزهراوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.