ادريس أوقمني: مخطط المغرب الأخضر لم يستطع تحقيق النتائج المنتظرة منه

0 725

شرعت لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، صباح يوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2018، في مناقشة ودراسة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، برسم السنة المالية 2019، بحضور الوزير المسؤول عن القطاع عزيز أخنوش.

وفي مداخلة باسم فريق الأصالة والمعاصرة، قال ادريس أوقمني، رئيس شعبة “البام” بلجنة القطاعات الإنتاجية، أن “النتائج التي قدمها وزير الفلاحة والصيد البحري، في عرضه، بخصوص نتائج مخطط المغرب الأخضر و”أليوتيس” كانت بالنسبة له مرضية لكنها شكلت خيبة أمل بالنسبة لنا كفريق”، مضيفا “المؤكد أن هذه البرامج لم تستطع تحقيق النتائج التي كانت منتظرة منها”.

وشخص أوقمني أعطاب مخطط المغرب الأخضر قائلا “هذا المخطط يستفيد منه فقط الفلاحون الكبار دون الفلاحين الصغار، إذ لم تغير دعامة الفلاحة التضامنية من وضعية هؤلاء الفلاحين الاقتصادية والاجتماعية”، مضيفا “الجزء الأكبر من الدعم موجه بالأساس إلى كبار الفلاحين في حين ظل الفلاح الصغير في معزل عن مخططات المغرب الأخضر، حيث إنه لا يتوفر على الإمكانات للرفع من إنتاجيته وهامش ربحه”.

وطالب النائب البرلماني عن “البام” وزارة الفلاحة بتوضيح كيف يتم توزيع عائدات مخطط المغرب الأخضر على المغاربة، مؤكدا أن هذه العائدات لا توزع بالطريقة الصحيحة وإلا “كيف يمكن تفسير انتشار البطالة في العالم القروي والجبلي وارتفاع معدل الهجرة إلى أوروبا في الآونة الأخيرة؟”، ويضيف أوقمني أن “هذا المخطط لم يحترم مبدأ العدالة المجالية ويطبق فقط في المناطق الناجحة”.

أما بخصوص التسويق، قال ادريس أوقمني “إن السوق لازالت تعرف تدخل الوسطاء في المضاربة بأسعار المنتوجات، إذ لا توجد هياكل تضمن تسويقا معينا، فرغم وفرة الإنتاج إلا أن الأسعار على مستوى التسويق تعرف تذبذبا مستمرا يؤثر على الفلاح الصغير والمستهلك، لذلك لازالت نسبة الفقر مرتفعة في العالم القروي والجبلي، حيث العديد من الفلاحين الصغار يعيشون تحت عتبة الفقر”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...