ارتفاع فاتورة الغذاء تكلف المغرب 47 مليار درهم في 10 أشهر

0 144

ارتفعت الفاتورة الغذائية للمغرب خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري بما يقارب 7 مليار درهم، حيث كلفت المواد الغذائية التي استوردها المغرب من الخارج خلال هذه الفترة أزيد من 46.9 مليار درهم (حوالي 4.8 ملايير دولار) عوض 40 مليار درهم المسجلة خلال نفس الفترة من العام الماضي. أي بزيادة فاق معدلها 17.3 في المائة.

وتسببت موجة الجفاف التي ضربت المغرب للعام الثاني على التوالي، في ارتفاع حاجيات البلاد من الأغذية المستوردة مدفوعة بضعف الإنتاج المحلي.

وكشفت بيانات مكتب الصرف الصادرة برسم شهر أكتوبر 2020، أن واردات القمح وحدها ارتفعت بأزيد من 44.5 في المائة، وكلفت المغرب 11.6 مليار درهم بزيادة فاقت 3.6 مليار درهم مقارنة مع أكتوبر من العام الماضي، بينما كلفت مشتريات الشعير أكثر من 2 مليار درهم، أي مايناهز 1.5 مليار درهم مقارنة مع واردات نفس الفترة من العام الماضي.

وفي نفس الاتجاه عرفت معظم المواد الغذائية التي اقتناها المغرب من الخارج ارتفاعا ملحوظا سواء من حيث القيمة أو من حيث الحجم.ويتوقع خلال الشهور القامة أن ترتفع حاجيات المغرب من الأغذية، لاسيما الحبوب التي تأثر إنتاجها المحلي سلبا بفعل شح التساقطات.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...