اشرورو والشكاف يشاركان في إطلاق الفرع البرلماني المغربي من أجل السلام

0 130

شارك، يومه الأربعاء، كل من السيد محمد اشرورو رئيس الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة والسيدة النائبة عزيزة الشكاف عضو الفريق النيابي للبام، في مراسيم إطلاق الفرع البرلماني المغربي لدى الجمعية الدولية للبرلمانيين من أجل السلام، الذي ترأسه السيد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، وبحضور رئيس الفدرالية العالمية للسلام السيد Thomas G. Walsh، والرئيسة عن الجانب الأوروبي للجمعية الدولية للبرلمانيين من أجل السلام في العالم السيدة Erna Hennicot-Schoepges، وأعضاء المكتب ورؤساء الفرق من مجلس النواب ومجلس المستشارين، بالإضافة إلى ممثلين عن الفدرالية وبرلمانيين مغاربة.

وفي مداخلته بالمناسبة، أبرز السيد رئيس مجلس النواب المساهمة الكبيرة للمملكة المغربية في إرساء السلم والاستقرار في مختلف بقاع العالم. وسجل أن إطلاق الفرع البرلماني المغربي لدى الجمعية الدولية للبرلمانيين من أجل السلام يأتي غداة احتفال الشعب المغربي بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء، والتي أكد فيها الشعب المغربي بطريقة سلمية وحضارية على تشبته بوحدته الترابية.

واستعرض السيد المالكي، التحديات التي تهدد السلم والأمن بالعالم، ودور البرلمانات الوطنية في نشر ثقافة السلام، وتعزيز البناء الديمقراطي، موضحا أن تكريس الديمقراطية وترسيخ دولة المؤسسات يعتبر صمام أمان أمام هذه التهديدات والمخاطر التي قد تنتتج الحروب والهجرة وأوضاعا من عدم الاستقرار.

من جهته، أكد السيد رئيس الفدرالية العالمية للسلام، أن المغرب يحظى بتقدير كبير من باقي دول العالم، نظرا لما يتميز به من استقرار ولما يقدمه في مجال السلم والأمن. وقدم في كلمته لمحة حول دور وأهداف الفدرالية وأهمية تأسيس فرع لها بالمملكة المغربية.

من جانبها، أكدت السيدة الرئيسة عن الجانب الأوروبي للجمعية الدولية للبرلمانيين من أجل السلام في العالم، أن المغرب يعتبر بلدا رائدا في مجال الاستقرار والأمن، وقالت أن “المسيرة الخضراء التي يحتفل المغرب بالذكرى 43 لانطلاقها تشكل نموذجا استثنائيا في هذا المجال”. وأوضحت أن البرلمانات تلعب دورا بارزا في تعزيز السلم والاستقرار من خلال مصادقتها على القوانين، وخاصة قوانين المالية، وكذا من خلال ممارستها لمختلف اختصاصاتها.

وجدير بالذكر، أن الفدرالية العالمية للسلام هي منظمة غير حكومية لها وضعية استشارية خاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، وهي بمثابة شبكة دولية للأفراد والمنظمات، تضم ممثلين عن رجال الدين والحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص بهدف تحقيق السلام العالمي، ولها فروع وممثلون بمختلف بقاع العالم.