اعبيدة حيماد وكيلة للبام لانتخابات جماعة السمارة: القطاع الصحي في حاجة كبيرة إلى تجويد الخدمات وتطوير البنية التحتية والتجهيزات

0 384

السيدة اعبيدة حيماد، ممرضة رئيسة بمستشفى الإقليمي بالسمارة، تخوض الانتخابات الجماعية على رأس لائحة النساء بعزم قوي وبملف يعتبر أهم أولويات حزب الأصالة والمعاصرة بالسمارة ألا وهو الملف الصحي بكل متناقضاته.

فبحكم مهنتها التي راكمت بها تجربة كبيرة في القطاع الصحي وشاهدت مرات ومرات مواطنين من ساكنة السمارة بين الحياة والموت لم يجدوا سبلا للعلاج بالقرب من عائلاتهم بالسمارة ولا يتوفرون على موارد مالية لأجل العلاج .. كانت تحكي عن هذا الصور التي لا تفارق مخيلتها  بكل أسى لأسرتها الصغيرة ولمعارفها قبل أن تجد ضالتها في حزب الأصالة والمعاصرة الذي آمن بملفها وآمن بكفاءتها ووضع ثقته فيها على راس لائحة النساء بانتخابات المجلس البلدي.

وفي تصريح لمرشحة البام أكدت أن اختيارها للحزب لم يكون عشوائيا أو لأجل البحث عن منصب جاه، بل رأت فيه الأمل الذي طالما انتظرت على حد قولها، مضيفة أن القيادة المحلية للحزب راهن على تقديم الكفاءات لأجل الترافع من منطلق التجربة والخبرة بالميدان الذي يشتغلون فيه.

وعن رؤيتها لقطاع الصحة أكدت المتحدثة أن الوضع العام لهذا القطاع كارثي بكل المقاييس، فقد تحول المستشفى الإقليمي بالسمارة الى مركز تسجيل للحالات المرضية فقط دون تمكن المستشفى من إجراء عملية جراحية واحدة بسبب افتقاد المستشفى للأطر الطبية، إضافة إلى أن العرض الصحي يكرس الفوارق المجالية مما يزيد الضغط على المستشفى الإقليمي رغم جهود الأطر الإدارية والطبية التي تظل عاجزة أمام كم الحالات ونقص الموارد المالية والتقنية.

وأضافت أن لائحة النساء تضم ثلة من النساء الشابات اللواتي يحملن هموم وقضايا المواطن بحكم تجربة الكثير منهن في ميدان العمل الجمعوي والخيري والذي سمح لهم بالاطلاع والقرب من الهموم الاجتماعية للفئات الأكثر هشاشة بالإقليم.

وأكدت المتحدثة أن نساء البام عازمات بكل أمل وثقة على تحقيق نتائج جيدة تسمح لهن بالمساهمة في صنع القرار السياسي المحلي بعيدا عن منطق الولاءات والتعليمات “فالجو العام الذي نشتغل فيه بحزب الأصالة والمعاصرة”، تضيف حيماد، جو متسم بالتشاركية والاحترام وبمساحة كبيرة للاقتراح والتقرير طبعا مع احترام تراتبية الموسسة الحزبية.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...