“الأساتذة خارج الإطار” يحملون الحكومة مسؤولية اعتقال زملائهم والتضييق الممارس في حقهم ويقررون التصعيد

0 200

طالبت التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي، وزارة التربية الوطنية بالالتزام بوعودها بإصدار المراسيم المتفق بشأنها، وعلى رأسها مرسوم تغيير الإطار للأساتذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي، محملة المسؤولية المباشرة للحكومة المغربية والوزارة الوصية في الاعتقال التعسفي الذي طال الأساتذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي.

وشجبت التنسيقية في بلاغها، كل أشكال التضييق التي لحقت مناضلات ومناضلي التنسيقية بمحطات القطار والساحات العمومية، الذي اعتبرته مسا بالحريات العامة المكفولة دستوريا، معلنة تضامنها المبدئي واللامشروط مع نضالات كافة الفئات التعليمية بالمغرب.

كما نددت التنسيقية ذاتها بكل أشكال العنف والتضييق التي طالت الأساتذة حاملي الشهادات والمتعاقدين، داعية كافة الأستاذات والأستاذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي لحمل شارات الغضب السوداء ابتداء من 23 إلى 29 مارس، وخوض إضراب يومي 5 و 6 أبريل 2021 مع إمكانية التمديد والاعتصام.

إلى ذلك، دعت كافة النقابات التعليمية والتنسيقيات، لوحدة الصف النضالي للضغط على الوزارة بشأن تفعيل الالتزامات السابقة، وحل ما تبقى من الملفات العالقة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...