الأطر الصحية بالمركز الاستشفائي “ابن سينا” تعتزم خوض إضرابا إنذاريا ليومين

0 373

تعتزم الأطر الصحية بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط والمؤسسات التابعة له، خوض إضراب إنذاري عن العمل، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 18 و19 ماي 2021، باستثناء مصالح المستعجلات والإنعاش ومصالح “كوفيد 19″، مع حمل الشارة الحمراء بالنسبة للعاملين المزاولين للحراسة.

وأكد المكتب النقابي المركزي بالمركز الاستشفائي الجامعي أبن سينا، المنضوي تحت لواء المنظمة الديمقراطية للصحة، أن المركز الاستشفائي يعرف مجموعة من الاختلالات والاخفاقات التي تمس في العمق مكتسبات وحقوق العاملين، نظرا لسيادة الارتجالية والعشوائية في المعالجة والاستخفاف في التعاطي مع ملفاتهم، شأن ذلك شأن طريقة تدبير تعويضات الحراسة والالزامية، مؤكدا أن مديرية المركز عاجزة عن صرف هذه المستحقات لفائذة العاملين لما يزيد عن أربعة سنوات خلت، بالرغم من استفاذة نظرائهم بمؤسسات صحية أخرى على المستوى الوطني، وهو ذات العجز الذي خيم على عملية منحة كوفيد_19، التي شابتها بدورها خروقات خلط الأوراق كضعف في الأداء تضرر على إثرها مجموعة من العاملين.

وأوضحت الأطر الصحية بمركز ابن سينا، عقب اجتماع للمكتب المركزي النقابي، أن هذا الإضراب الإنذاري يأتي بهدف تحقيق وتفعيل الملف المطلبي المشترك، والذي يتضمن صرف تعويضات الحراسة والإلزامية في أقرب الآجال، وتصحيح الأخطاء التي شابت منحة كوفيد_19، وصرف المستحقات للمتضررات والمتضررين قبل الشروع في صرف الشطر الثاني منها، بالإضافة إلى مراجعة القانون الداخلي للمستشفيات على غرار ما قامت به وزارة الصحة في اكتوبر 2010، واعتماد الشفافية والنزاهة في إسناذ مناصب المسؤولية، وأثناء الحركة الانتقالية وعملية الترقيات وخلال التقييم لنيل منحة المردودية.

وشدد المكتب النقابي المركزي، التابع للمنظمة الديمقراطية للشغل، على أن نتائج التقييم لواقع المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا تحيل على وجوب تدخل وزير الصحة، من غجل التصحيح والتقويم بهدف النهوض وتأهيل هذه المعلمة التاريخية، داعيا كافة العاملين إلى رص الصفوف وتوحيد الرؤية مع الانخراط الواسع في هذا البرنامج النضالي الأولي، من أجل تحقيق الملق المطلبي العادل والمموضوعي في شموليته.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...